دون سابق إذن.. الترخيص لمنظمة تونسية بزيارة السجون

من تظاهرة رياضية سابقة بسجن برج الرومي في تونس (الجزيرة)
من تظاهرة رياضية سابقة بسجن برج الرومي في تونس (الجزيرة)

وقعت وزارة الداخلية التونسية والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان مذكرة تفاهم تتيح للأخيرة زيارة مراكز الاحتجاز، دون إذن مسبق.

وقال وزير الداخلية هشام الفراتي في تصريحات إعلامية عقب مراسم التوقيع إن المذكرة هي الأولى من نوعها في تونس وستمكن الرابطة من زيارة مراكز الاحتجاز وتقديم تقرير وتوصيات تؤخذ فيما بعد بعين الاعتبار، وإنها ستكتفي في ذلك بإعلام الوزارة دون وجوب حصولها على ترخيص.

وأضاف الفراتي أن الخطوة تتيح للرابطة التثبت من سلامة بيئة الاحتجاز، ومن مدى احترام المعايير الوطنية والدولية لحماية حقوق الإنسان.

من جانبه اعتبر جمال مسلّم رئيس الرابطة أن الإمضاء على هذا الاتفاق يدل على وجود إرادة سياسية للاقتراب أكثر من المنظمات الوطنية ولتحقيق مجتمع يسود فيه القانون واحترام حقوق الإنسان.

ويبلغ عدد السجناء التونسيين نحو 22 ألف سجين، بحسب تصريحات سابقة لوزير العدل التونسي غازي الجريبي.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

كشفت الهيئة العليا لحقوق الإنسان والحريات الأساسية في تونس (حكومية) الجمعة، عن تلقيها شكاوى بوجود شبهات تعذيب وانتهاك لحقوق الإنسان داخل مراكز الإيقاف والسجون التونسية خلال السنة الجارية 2016.

أكد المقرر الأممي الخاص بحماية وتعزيز حقوق الإنسان بن إيمرسون، أنه رغم التقدم الإيجابي لسياسات تونس بمجال حقوق الإنسان فإن بعض الإجراءات تستوجب المراجعة، وخصوصا الوضع بالسجون وبطء الإجراءات القضائية.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة