الجزيرة تتضامن مع رويترز بميانمار وتدعو لحماية الصحفيين

نددت شبكة الجزيرة الإعلامية بأحكام سجن قاسية أصدرتها محكمة في ميانمار بحق صحفيين من وكالة رويترز للأنباء، وطالبت بالإفراج عن كل الصحفيين المعتقلين في أنحاء العالم.

وكانت المحكمة قد قضت أمس الاثنين بسَجن صحفيي الوكالة وا لون (32 عاما) وكياو سوي (28 عاما) سبع سنوات بتهمة خرق قانون أسرار الدولة، بعد كشفهما عن مجازر تعرض لها مسلمون من أقلية الروهينغا.

وقالت الجزيرة إنها تحث كل المهتمين بحرية الإعلام وحق الوصول إلى المعلومة على المشاركة في حملتها الدولية لحماية الصحافة الساعية لتسليط الضوء على ما يتعرض له الصحفيون والمؤسسات الإعلامية من تعديات وتضييق.

كما تطالب الشبكة بالإفراج عن كل الصحفيين المعتقلين في أنحاء العالم، ومنهم المصور البنغالي شهيدو العالم، والزميل محمود حسين صحفي الجزيرة المعتقل في مصر منذ أكثر من 620 يوماً دون تهم.

يُذكر أن الجزيرة كانت قد طرحت -بالتعاون مع شركاء دوليين- مشروع الإعلان العالمي لحماية الصحفيين الذي عرض ونوقش خلال مؤتمر عالمي للمعهد الدولي للصحافة بالعاصمة القطرية الدوحة من 19 إلى 21 مارس/آذار 2016.

ويهدف الإعلان إلى تسليط الضوء على المبادئ الأساسية المتعلقة بحماية الصحفيين، مع مراعاة مسؤوليات مختلف الأطراف الفاعلة بما في ذلك الدول ومؤسساتها.

وقد راجع "الإعلان" وأجاز نصه المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحرية الرأي والتعبير، والمقرر الخاص المعني بحرية الإعلام في منظمة الأمن والتعاون بأوروبا. وتدعو شبكة الجزيرة صحفيي العالم إلى التوقيع على مشروع الإعلان. 

المصدر : الجزيرة