للمرة الـ16.. سلطات مصر تجدد حبس الزميل محمود حسين

الزميل محمود حسين أوقف يوم 20 ديسمبر/كانون الأول 2016 ولا يزال قيد الحبس (الجزيرة)
الزميل محمود حسين أوقف يوم 20 ديسمبر/كانون الأول 2016 ولا يزال قيد الحبس (الجزيرة)

جددت السلطات المصرية حبس الزميل الصحفي محمود حسين مدة 45 يوما للمرة الـ16 على التوالي.

ومنذ أوقف يوم 20 ديسمبر/كانون الأول 2016، جددت النيابة المصرية حبس الزميل محمود حسين احتياطيا 15 مرة –قبل اليوم- دون محاكمة.

وبعد اتهامه حينا بإثارة الفتنة وحينا آخر بزعزعة الثقة في مؤسسات الدولة وتعريض السلم العام للخطر، استقر الأمر لاحقا بالسلطات القضائية على تهمة "خلق الفوضى وبث معلومات كاذبة تسيء للبلاد والتحريض وتلقي أموال من الخارج للإضرار بالمصالح القومية".

وتعرض الزميل لانتهاك حقوقي سافر حين جرى تصويره في مقاطع بثت على فضائيات موالية للسلطة موصوفا بالإرهابي، وذلك قبل أن يعرض أمام النيابة.

يُذكر أن السلطات المصرية اعتقلت حسين أثناء إجازته السنوية، ولم يكن حينها في مهمة عمل رسمية، بل في زيارة لأسرته بمصر.

وتطالب شبكة الجزيرة الإعلامية بالإفراج فورا عن حسين، وتحمّل السلطات المصرية المسؤولية الكاملة عن سلامته بعد أن حبسته في زنزانة انفرادية أشهرا عدة، وقد أصيب بضيق في التنفس وفقدان للوزن وإجهاد نفسي، كما كُسرت ذراعه اليسرى وحُرم من الزيارات.

ورغم هذه الظروف غير الإنسانية، رفضت السلطات المصرية السماح للزميل بالعلاج الطبي.

المصدر : الجزيرة