منظمات حقوقية تدعو السعودية للإفراج عن كاتب يمني

المريسي ناشط على مواقع التواصل وله أكثر من مئة ألف متابع على تويتر (الجزيرة)
المريسي ناشط على مواقع التواصل وله أكثر من مئة ألف متابع على تويتر (الجزيرة)

أكدت منظمات حقوقية اعتقال السلطات السعودية للناشط والكاتب اليمني مروان المريسي من منزله في الرياض منذ يونيو /حزيران الماضي.

ورجحت "مراسلون بلا حدود" ومنظمات أخرى -في بيان صدر الأربعاء- أن يكون سبب الاعتقال هو بعض التغريدات الناقدة.

وقالت لجنة حماية الصحفيين إن تغريدات المريسي لا تتضمن منحى سياسيا مبالغا به ولا تستدعي اعتقاله.

كما أكدت هذه المنظمات أن المريسي محتجز بمعزل عن العالم الخارجي، وأن عائلته لا تعرف السبب، ولا الموقع الذي يحتجز فيه، وهم غير قادرين على زيارته.

ووفقا للمنظمات المذكورة، فإن أكثر من 11 صحفيا يقبعون خلف القضبان في السعودية.

وقالت "مراسلون بلا حدود" ومنظمات مدافعة أخرى في بيان إن المريسي -الناشط على مواقع التواصل الاجتماعي وله أكثر من مئة ألف متابع على تويتر- اعتقلته قوات الأمن السعودية، مشيرة إلى أن أن سبب الاعتقال "قد يكون بعض التغريدات الناقدة".

وفي بيان منفصل نشر الثلاثاء الماضي، ذكرت لجنة حماية الصحافيين -التي تتخذ من نيويورك مقرا- أن التغريدات الأخيرة للمريسي على ما يبدو "لا تتضمن منحى سياسيا مبالغا به أو تستدعي اعتقاله".

والسعودية التي تحتل المرتبة 169 بين 180 دولة على مؤشر حرية الصحافة لمنظمة "مراسلون بلا حدود" تقوم بحملة إصلاح يقودها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. لكن المملكة تواجه انتقادات حادة إزاء تعاملها مع أصوات معارضة.

وفي الأشهر الأخيرة، اعتقلت السلطات السعودية عددا من الدعاة والكتاب ورجال الأعمال والنشطاء إلى جانب ناشطات مدافعات عن حقوق النساء.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية