الإهمال الطبي يواصل حصد أرواح المعتقلين بمصر

آلاف السجناء السياسيين القابعين في السجون المصرية يعانون الإهمال الطبي (الجزيرة)
آلاف السجناء السياسيين القابعين في السجون المصرية يعانون الإهمال الطبي (الجزيرة)

قالت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات إن المعتقل حسني عياد -أحد رافضي الانقلاب- توفي داخل سجن بور سعيد العمومي في مصر.

وأضافت أن عياد -الذي اعتقل عام 2017- توفي نتيجة الإهمال الطبي بعد تدهور حالته الصحية داخل السجن، حيث كان يعاني من مرض في الكبد وارتفاعِ نسبة السكر في الدم.

من جانب آخر، قالت التنسيقية المصرية إن معتقلين بسجن المنيا دخلوا في إضراب مفتوح عن الطعام والزيارات لليوم الثالث على التوالي.

وأشارت إلى أن الإضراب يأتي احتجاجا على تعذيبهم وإخفاء معتقلين منهم بعد استدعائهم من قِبل رئيس المباحث إثر اعتراضهم على سوء المعاملة وطريقة التفتيش المهينة خلال زيارة ذويهم.

وذكرت التنسيقية أن إدارة سجن المنيا الشديد الحراسة تواصل الانتهاكات بحق المعتقلين، كما اعتدت قوات الأمن عليهم لإجبارهم على فك الإضراب عن الطعام، فضلا عن إلغاء فترة التريض اليومية، ونقل بعض المعتقلين إلى عنابر التأديب.

ويقبع آلاف من السجناء السياسيين -بمن فيهم أعضاء بجماعة الإخوان المسلمين- في السجون المصرية. وقد اعتقل هؤلاء منذ الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي يوم 3 يوليو/تموز 2013.

ويتهم معارضون السلطات بارتكاب انتهاكات ضد المعتقلين تشمل سوء المعاملة وعدم توفير الرعاية الصحية اللازمة للمرضى.

المصدر : الجزيرة