السلطات المصرية تجدد حبس حازم عبد العظيم

عبد العظيم تولى لجنة الشباب بالحملة الرئاسية الأولى للسيسي (الجزيرة-أرشيف)
عبد العظيم تولى لجنة الشباب بالحملة الرئاسية الأولى للسيسي (الجزيرة-أرشيف)

جددت السلطات المصرية حبس الناشط السياسي حازم عبد العظيم لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات.

واستكملت نيابة أمن الدولة العليا التحقيق مع عبد العظيم، بشأن اتهامه بـ"التحريض على مؤسسات الدولة، والانضمام لجماعة تأسست بخلاف أحكام القانون والدستور".

يذكر أن عبد العظيم تولى مسؤولية لجنة الشباب بالحملة الرئاسية الأولى للرئيس عبد الفتاح السيسي، إلا أنه كشف كيفية صناعة البرلمان داخل أروقة الأجهزة الأمنية، إذ كان حاضرا في اجتماع ضم ضباطا بأجهزة مختلفة وسياسيين لتشكيل قائمة "في حب مصر" التي حازت أغلبية مقاعد البرلمان لاحقا.

وكان عبد العظيم من معارضي الرئيس المخلوع حسني مبارك، رغم أنه كان رئيسا لهيئة حكومية تابعة لوزارة الاتصالات.

وعقب ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 رُشح حازم عبد العظيم وزيرا للاتصالات، ثم كان من مناهضي حكم الرئيس المعزول محمد مرسي.

كما أبدى تأييدا للمرشح الرئاسي المعتقل رئيس الأركان السابق للجيش الفريق سامي عنان.

وبدأ حازم عبد العظيم معارضته لنظام السيسي بالتزامن مع الاعتذار لكل رفقاء الثورة، بمن فيهم الإخوان المسلمون، على دخوله في ركاب السيسي "قبل اكتشاف حقيقة سياساته"، على حد قوله في تغريداته.

المصدر : الجزيرة