بعد طردها.. بعثة حقوقية أممية تغادر نيكاراغوا

غييرمو فرنانديز قال إن بعثته ستواصل مراقبة الوضع من بنما (رويترز)
غييرمو فرنانديز قال إن بعثته ستواصل مراقبة الوضع من بنما (رويترز)

غادرت بعثة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان نيكاراغوا بعد أن طردتها الحكومة إثر تقرير يتهم السلطات باقتراف عمليات قتل خارج نطاق القانون.

وسافرت البعثة المكوّنة من أربعة أعضاء -بقيادة غييرمو فرنانديز- إلى بنما، قائلة إنها ستواصل "مراقبة الوضع ومرافقة الضحايا في بحثهم عن العدالة والحقيقة، من المكتب الإقليمي في بنما".

وأتى الطرد بعد يومين من توجيه الأمم المتحدة انتقادات حادة إلى حكومة نيكاراغوا بسبب رد فعلها العنيف على احتجاجات مناهضة للنظام خلال أشهر من الاضطرابات في البلاد، الأمر الذي أدّى إلى مقتل أكثر من 300 شخص وفقا لمجموعات حقوقية.

وقد ندّدت الأمم المتحدة بمجموعة واسعة من الانتهاكات الجسيمة، بما فيها استخدام الشرطة للقوة بشكل غير متناسب، مما أدى في بعض الحالات إلى عمليات قتل خارج نطاق القانون وحالات اختفاء قسري واعتقال تعسّفي وتعذيب.

وبدأ انزلاق نيكاراغوا نحو الفوضى يوم 18 أبريا/نيسان الماضي، عندما قوبلت احتجاجات صغيرة نسبيا ضد إصلاحات ضمان اجتماعي؛ بالقمع.

ورفض الرئيس دانيال أورتيغا الاتهامات الموجهة إليه، ووصف الأمم المتحدة بأنها "أداة لسياسات الإرهاب والأكاذيب والعار". 

المصدر : وكالات