بسبب انتمائهم.. هل يواجه بهائيون الإعدام بصنعاء؟

أمنستي طالبت الحوثيين بإنهاء إساءة استخدامهم نظام العدالة لمعاقبة حرية الاعتقاد وملاحقة النشطاء (غيتي)
أمنستي طالبت الحوثيين بإنهاء إساءة استخدامهم نظام العدالة لمعاقبة حرية الاعتقاد وملاحقة النشطاء (غيتي)

قالت منظمة العفو الدولية إن 24 يمنيا ينتمون إلى الطائفة البهائية قد تصدر بحقهم أحكام بالإعدام في صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين، "على خلفية انتمائهم الديني".

وذكرت المنظمة في بيان أن البهائيين، وبينهم ثماني نساء وفتاة، قد يدانون في المحكمة الجنائية المتخصصة في صنعاء بالتجسس لصالح دولة أجنبية.

لكن المنظمة الحقوقية شددت على أن السبب الحقيقي لاحتمال إدانة هؤلاء بالتجسس والحكم عليهم بالإعدام يعود إلى كونهم من أتباع الطائفة البهائية.

وقالت مديرة قسم الأبحاث التابع للمنظمة في منطقة الشرق الأوسط لين معلوف "هذه اتهامات ملفقة وإجراءات غير عادلة لمحاكمة أتباع الطائفة البهائية على خلفية ديانتهم".

ودعت معلوف إلى إطلاق سراحهم فورا، مطالبة الحوثيين بوضع حد لتحكمهم في النظام القضائي.

وطالبت المسؤولة الحقوقية البارزة الحوثيين بـ"الإفراج عن المعتقلين بشكل تعسفي، وإنهاء إساءة استخدامهم نظام العدالة لمعاقبة حرية الاعتقاد وملاحقة النشطاء السياسيين والصحفيين والناشطين والبهائيين والأقليات الأخرى".

وقالت المنظمة إنها وثقت منذ عام 2015 عددا من الحوادث التي اعتقل فيها أفراد من الطائفة البهائية في اليمن من قبل السلطات الحوثية، وإن بعضهم تعرض للاختفاء القسري والتعذيب والاعتقال بمعزل عن العالم الخارجي، وأحيانا يعتقلون بتهمة التعاون مع إسرائيل.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية