كيف رأت رايتس ووتش هدم الخان الأحمر؟

نشطاء يبيتون في مخيم بالخان الأحمر في مساع لإعاقة خطط إسرائيلية لهدم القرية (رويترز)
نشطاء يبيتون في مخيم بالخان الأحمر في مساع لإعاقة خطط إسرائيلية لهدم القرية (رويترز)

انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي هدم قرية الخان الأحمر لتوسيع مشاريع استيطانية شرقي مدينة القدس، وقالت إنها جريمة حرب.

وقالت المنظمة إن القانون الدولي يحظر على قوة الاحتلال تدمير الممتلكات، بما فيها المدارس، ما لم يكن ذلك "ضروريا للغاية" و"للعمليات العسكرية".

وأضافت أن نقل المدنيين ضمن الأراضي المحتلة، "إما عن طريق القوة المباشرة أو الإكراه غير المباشر إلى مكان ليس من اختيارهم، هو جريمة حرب بموجب النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية".

وحذرت المنظمة المسؤولين الإسرائيليين من أن عليهم أن يدركوا أن الهدم وأي تهجير ناتج للسكان قد يخضعهم للتحقيق الجنائي.

وطالبت المنظمة الدول الأخرى بضمان احترام اتفاقيات جنيف، وأن توضح للمسؤولين الإسرائيليين أنه في حالة المضي قدما في عملية الهدم، يمكن التحقيق مع الأشخاص المتورطين في أي أعمال إجرامية ومحاكمتهم من قبل السلطات المحلية خارج إسرائيل، والتي لديها الاختصاص القضائي.

يشار إلى أن المحكمة العليا في إسرائيل رفضت قبل أسبوع التماسا فلسطينيا ضد قرار بهدم قرية الخان الأحمر، وأمرت بعد ثلاثة أشهر من المداولات القضائية بهدمها في غضون أسبوع.

ويعيش في القرية زهاء مئتي شخص، وتقع في منطقة إستراتيجية، إذ تربط شرقي القدس بالضفة الغربية.

وكانت السلطة الوطنية الفلسطينية قد أعلنت الثلاثاء الماضي أنها قدمت شكوى إلى المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق في "جريمة حرب" إسرائيلية جديدة بحق الفلسطينيين، تتمثل في صدور قرار بتدمير "الخان الأحمر".

وأوضح أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات أن الشكوى ركزت على جرائم النزوح القسري والتطهير العرقي وتدمير ممتلكات المدنيين بالقرية. 

المصدر : منظمة هيومن رايتس وتش