بسبب الإهمال الطبي.. وفاة سجين مصري معارض

توفي السجين المصري صلاح حسن عبد السلام سلامة البالغ من العمر 58 عاما، داخل محبسه بسجن الأبعادية بمحافظة البحيرة.

ووفق نشطاء تعود أسباب الوفاة إلى الإهمال الطبي بعد إصابته بأزمة قلبية ونقله لمستشفى السجن ووفاته هناك.

وتعتقل قوات الأمن "سلامة" الذي يقيم بمدينة دمنهور وكان يعمل مدير حسابات بمديرية المالية بالبحيرة، منذ 17 مارس/آذار 2015.

وكانت محكمة جنايات دمنهور قد قضت في وقت سابق بسجنه خمس سنوات.

ويقبع آلاف من السجناء السياسيين، بمن فيهم أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين، في السجون المصرية، وقد اعتقل هؤلاء منذ الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز 2013.

ويتهم معارضون السلطات بارتكاب انتهاكات ضد المعتقلين تشمل سوء المعاملة وعدم توفير الرعاية الصحية اللازمة للمرضى. 

المصدر : الجزيرة