ضرب بالعصي وحظر تجمعات.. روسيا تعتقل مئات المحتجين

جانب من مظاهرات أمس حيث واجه الأمن بالقوة المفرطة المحتجين (رويترز)
جانب من مظاهرات أمس حيث واجه الأمن بالقوة المفرطة المحتجين (رويترز)

اعتقلت الشرطة الروسية أمس الأحد، وفق جماعات حقوقية، أكثر من 800 شخص كانوا يحتجون على خطط غير شعبية لرفع سن التقاعد.

وتمثل الاحتجاجات، التي نظمها زعيم المعارضة الروسي المسجون أليكسي نافالني ومؤيدوه، تحديا للسلطات التي كانت تأمل أن تكون هناك نسبة إقبال عالية على انتخابات محلية جرت أيضا يوم أمس.

وأظهرت لقطات للاحتجاجات، التي خرجت في أكثر من 80 بلدة ومدينة، استخدام قوات الشرطة للقوة أحيانا في تفريق المظاهرات وضرب المحتجين بالعصي. ورفضت السلطات إصدار تصاريح لمعظم التجمعات، واصفة إياها بأنها غير قانونية.

وقالت منظمة "أو. في. دي-إنفو" الحقوقية التي ترصد الاعتقالات إن الشرطة اعتقلت 839 شخصا الأحد في 33 مدينة، منهم بعض من أقرب مساعدي نافالني.

وتسببت التعديلات المطروحة على البرلمان في تراجع شعبية الرئيس فلاديمير بوتين نحو 15 نقطة مئوية، وهي أكثر الإجراءات الحكومية إثارة للاستياء منذ عام 2005 عندما ألغيت امتيازات تعود للعهد السوفياتي.

ويأمل نافالني في الاستفادة من الغضب العام جراء هذه الإصلاحات. وكانت السلطات منعت نافالني من الظهور في التلفزيون الرسمي ومن الترشح أمام بوتين في انتخابات الرئاسة التي جرت هذا العام.

وكان نافالني يعتزم قيادة الاحتجاجات في موسكو أمس، لكن محكمة أدانته الشهر الماضي بانتهاك قوانين الاحتجاج وقضت بسجنه 30 يوما في إجراء قال نافالني إنه يستهدف تعطيل الاحتجاجات. 

المصدر : رويترز