أمنستي ترصد "حالة فظيعة من الظلم" في اعتقال مصرية

أمل فتحي نشرت مقطعا تتحدث فيه عن انتشار التحرش الجنسي بمصر وانتقدت فشل الحكومة في حماية النساء (مواقع التواصل)
أمل فتحي نشرت مقطعا تتحدث فيه عن انتشار التحرش الجنسي بمصر وانتقدت فشل الحكومة في حماية النساء (مواقع التواصل)

قالت منظمة العفو الدولية إن إحالة الناشطة المصرية ضد التحرش الجنسي والاحتجاز التعسفي أمل فتحي، واستمرار اعتقالها؛ يمثلان "حالة فظيعة من الظلم"، ودعت إلى الإفراج عنها فورا.

وقالت مديرة حملات شمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية ناجية بونيم "كانت أمل فتحي شجاعة في الحديث عن تجربتها للتحرش الجنسي في مصر، ويجب أن يشاد بشجاعتها لا أن تقدم للمحاكمة".

وأضافت أنه "بدلا من مقاضاة مرتكبي العنف ضد المرأة، فإن السلطات المصرية تضطهد أمل فتحي لحديثها علانية ضد التحرش الجنسي.. إنها حالة مروعة من الظلم".

ودعت المنظمة السلطات المصرية إلى الإفراج "فورا ودون قيد أو شرط" عن أمل فتحي. ووصفت احتجازها وإحالتها للمحاكمة بسبب التعبير عن آرائها بشكل سلمي بأنه "إهانة لحرية التعبير التي يضمنها دستور مصر، فضلاً عن التزامات مصر المتكررة بمكافحة التحرش الجنسي".

ومن المقرر عقد جلسة الاستماع الأولى لأمل فتحي في 11 أغسطس/آب الجاري أمام محكمة جنح المعادي بالقاهرة.

وتقول العفو الدولية إنه لم تتضح حتى الآن التهم الموجهة لها، مشيرة إلى أن التحقيقات الأولية في القضية انصبّت حول "نشر شريط فيديو يدعو إلى الإطاحة بالنظام"، و"نشر أخبار كاذبة تسيء إلى الأمن القومي"، و"إساءة استخدام الإنترنت". واستخدمت السلطات المصرية هذه الاتهامات ضد النقاد والصحفيين في محاولة لإسكاتهم، وفق المنظمة.

وكانت أمل فتحي نشرت في التاسع من مايو/أيار الماضي مقطعا على صفحتها على فيسبوك تحدثت فيه عن مدى انتشار التحرش الجنسي في مصر، وانتقدت فشل الحكومة في حماية النساء، كما انتقدت الحكومة لتدهور حقوق الإنسان والظروف الاجتماعية والاقتصادية والخدمات العامة. 

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اعتقلت الشرطة المصرية أمس الناشطة أمل فتحي العضوة في حركة 6 أبريل بعد بثها مقطعا مصورا على موقع للتواصل الاجتماعي ينتقد الحكومة لتقاعسها عن حماية المرأة ولتدهور ظروف المعيشة بالبلاد.

قالت منظمة العفو الدولية إن مئات المصريين اختفوا قسريا فترات متفاوتة وتعرضوا للتعذيب من جهاز الأمن الوطني في البلاد ضمن حملة على المعارضة السلمية.

انتقدت العفو الدولية الحبس الانفرادي لسجناء سياسيين بمصر. وجاء بتقرير للمنظمة أنه في 14 سجنا على الأقل يجري احتجاز صحفيين ومعارضين وناشطين حقوقيين أحيانا لأجل غير مسمى بالحبس الانفرادي.

انتقدت الناشطة المصرية الأميركية آية حجازي صمت المجتمع الدولي حيال الاعتقالات الأخيرة بمصر، مشيرة إلى أن مراقبين توقعوا بسذاجة انفتاحا بعد إعادة انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة