رفض فلسطيني لوضع ملف الجثامين ضمن المفاوضات

من فعالية سابقة في نابلس للحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء (الجزيرة نت)
من فعالية سابقة في نابلس للحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء (الجزيرة نت)

عبرت الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء الفلسطينية عن رفضها المطلق لمحاولات حكومة الاحتلال تحويل ملف جثامين الشهداء إلى ورقة مساومة في المفاوضات.

وبررت الحملة موقفها ذاك بأن "استرداد جثامين أبنائنا هو حق لنا وغير قابل للتفاوض مع أي كان".

كما أعلنت رفضها الكامل لممارسات حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو و"تصريحات وزرائه العنصرية وتلويحهم بنقل مزيد من جثامين الشهداء من الثلاجات إلى مقابر الأرقام". وقالت إن ذلك "لن يزيدنا إلا إصرارا على الوقوف والالتفاف حول عائلات الشهداء واستكمال نضالنا القانوني والشعبي للإفراج عن أبنائنا ودفنهم كما يليق بهم".

وقالت الحملة في بيان عنونته بـ"لنا أسماء.. لنا وطن" ويأتي متزامنا مع الذكرى العاشرة لانطلاق فعالياتها، إن المعركة السياسية والقانونية مع حكومة الاحتلال لن تتوقف "مهما تلاعبوا ومهما تفننوا في المماطلة والمتاجرة بالموت".

وناشدت الحملة كافة الجهات الفلسطينية من أجل مواصلة دعم جهود أهالي الشهداء وتبني قضاياهم ومعالجتها و"الوقوف معهم في كافة ميادين الكفاح".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

امتنعت السلطات الإسرائيلية عن تسليم جثامين شهداء عملية الأقصى وحظرت نشر تفاصيل عن التحقيق بملابسات العملية، في المقابل طالبت عائلات الشهداء رسميا بالتحقيق مع أفراد الشرطة الإسرائيلية وتحرير جثامين الشهداء.

نظّم عشرات الفلسطينيين اليوم الأحد وقفة داخل حرم الجامعة الأهلية بمدينة بيت لحم جنوبي الضفة الغربية المحتلة، مطالبين بالإفراج عن جثامين تحتجزها سلطات الاحتلال.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة