تدهور في الحالة الصحية لمعارض روسي مضرب

المعارض اليساري أودالتسوف سجن عامي 2012 و2016 إثر مظاهرات ضد الرئيس (رويترز)
المعارض اليساري أودالتسوف سجن عامي 2012 و2016 إثر مظاهرات ضد الرئيس (رويترز)

قالت زوجة المعارض اليساري سيرغي أودالتسوف -الذي بدأ إضرابا عن الطعام بعد سجنه- إنه نقل إلى المستشفى للمرة الثانية أمس الأحد نتيجة لتدهور في صحته.

وكان أودالتسوف قد أدين بإحراق صور لقادة روس خلال مظاهرة ضد مشروع رفع سن التقاعد في روسيا والذي يواجه احتجاجات شديدة.

ونقل إلى المستشفى "بسبب تدهور حالته الصحية في اليوم الـ 13 من إضرابه عن الطعام" بحسب ما نقلت وكالة تاس للأنباء عن زوجته أناستاسيا أودلتسوفا.

وكان أودالتسوف نقل إلى مستشفى في موسكو يوم 19 أغسطس/آب بعد خمسة أيام من بدئه الإضراب عن الطعام، بسبب معاناته من الجفاف.

وقالت زوجته "لقد رأيته بالمستشفى وتحدثت مع الأطباء. وقد بدأ يعاني من فشل كلوي كما أنه مصاب بجفاف شديد. آمل أن يبقى لعدة أيام".

وكان أودالتسوف -الذي سجن عامي 2012 و2016 إثر مظاهرات ضد الرئيس فلاديمير بوتين– استجوب الاثنين، ثم حوكم وصدر قرار بسجنه 30 يوما.

ووصف المعارض الملاحقات ضده بأنها "تعسفية" وباشر إضرابا عن الطعام رافضا الأكل والشرب. 

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

أقرت محكمة روسية حكما بالسجن مدة 15 يوما على اثنين من أبرز زعماء المعارضة في روسيا هما أليكسي نافالني وسيرغي أودالتسوف، لدورهما في الاحتجاجات المناهضة لعودة الرئيس فلاديمير بوتين إلى الكرملين.

اتهم محققون روس اليوم الجمعة سيرغي أودالتسوف -أحد أبرز معارضي الرئيس فلاديمير بوتين- بالتحريض على اضطرابات واسعة, وهي تهمة قد تعرضه للسجن عشر سنوات.

أعلن معارضون على تويتر أن السلطات الروسية اعتقلت السبت عددا من قادة المعارضة، بينهم سيرغي أودالتسوف وألكسي نافالني، وذلك خلال تحرك في موسكو لدعم ناشطين معتقلين في إطار تحقيق بشأن “التحضير لاضطرابات واسعة النطاق”.

بدأت في موسكو الثلاثاء محاكمة زعيم اليسار الروسي سيرغي أودالتسوف الذي يواجه عقوبة السجن عشر سنوات بتهمة إثارة “اضطرابات كبيرة” أثناء الحركة الاحتجاجية ضد فلاديمير بوتين في 2011-2012.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة