لدوافع سياسية.. طاجيكستان تمنع صبيا من العلاج

إبراهيم حمزة تيلوزودا تعتبره عائلته رهينة لدى السلطات الطاجيكية (هيومن رايتس ووتش)
إبراهيم حمزة تيلوزودا تعتبره عائلته رهينة لدى السلطات الطاجيكية (هيومن رايتس ووتش)

شكت عائلة زعيم حزب النهضة الإسلامي المعارض في طاجيكستان محيي الدين كبيري من أن السلطات الطاجيكية تحتجز ابنها الطفل المريض بالسرطان إبراهيم حمزة تيلوزودا "رهينة".

وقال عم الطفل محمد في تصريح للجزيرة نت عبر الهاتف من ألمانيا إن ابن أخيه الطفل الصغير ذا السنوات الأربع شُخصت لديه حالة سرطان الخصية قبل سنة، وإن العلاج وإجراء عملية جراحية لم يتوفرا له داخل البلاد، وأشار إلى أن حالة الطفل بدأت تسوء.

ووفق محمد كبيري، فإن السلطات الطاجيكية صادرت جوازات أم الطفل المريض وأبنائها، وترفض إعادتها إليهم لتمكينهم من السفر، وذلك إيغالا في معاقبة العائلة.

ويقول محمد كبيري إنه لا يمكنه أن يتصل بزوجة أخيه داخل البلاد، "حيث إنها محاصرة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، وأنا أتقصى أخبار الطفل الأسير عن طريق أقرباء".

وفي وقت سابق، حثت منظمة هيومن رايتس ووتش ولجنة هلسنكي النرويجية سلطات طاجيكستان على أن ترفع "فورا حظر سفر ذا دوافع سياسية" على الطفل الطاجيكي المريض بالسرطان.

ودعت المنظمتان السلطات الطاجيكية إلى السماح للأطفال المصابين بأمراض خطيرة بتلقي العلاج الطبي في الخارج لإنقاذ حياتهم.

وأشارت المنظمة إلى حالة الصبي إبراهيم حمزة تيلوزودا الذي يعاني من سرطان الخصية في المرحلة الثالثة، ولم تتوفر له الرعاية الطبية في الداخل.

وكان والد الطفل روح الله تيلوزودا وجده زعيم المعارضة الطاجيكية محي الدين كبيري فرا من طاجيكستان عام 2015 هربا من الاضطهاد السياسي، وهما مطلوبان للسلطات الطاجيكية.

وردا على تلك الخطوة صادرت السلطات الطاجيكية وثائق سفر العائلة، خاصة والدة الطفل إبراهيم حمزة وأبناءها، مما منعهم من السفر إلى خارج البلاد، وفق بيان من منظمة هيومن رايتس ووتش.

وقال ماريوس فوسوم، الممثل الإقليمي في آسيا الوسطى للجنة هلسنكي النرويجية "على السلطات الطاجيكية السماح فورا لعائلة حمزة بالسفر". وأضاف "ينبغي على الرئيس إمام علي رحمانوف ضمان أن تتمكن العائلة من السفر". 

المصدر : منظمة هيومن رايتس وتش,الجزيرة