ووتش: تعسف ضد صحفي مغربي جريء

صورة من فيديو للصحفي المغربي حميد المهداوي من قناته على يوتيوب (نقلا عن رايتس ووتش)
صورة من فيديو للصحفي المغربي حميد المهداوي من قناته على يوتيوب (نقلا عن رايتس ووتش)

انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش الحكم على صحفي مغربي بارز بالتغريم والسجن ثلاث سنوات على أساس "تهمة مشكوك فيها وهي عدم التبليغ عن تهديد أمني".

ووفق المنظمة فقد قامت السلطات المغربية مرارا وتكرارا بمحاكمة حميد المهداوي -المعروف بانتقاده الحكومة المغربية على وسائل التواصل الاجتماعي- وبانتهاك حقه في التعبير السلمي.

وتقول المنظمة إن المهداوي يقضي بالفعل حكما بالسجن عاما بسبب "التحريض على المشاركة في احتجاج غير مرخص له". 

وحكمت محكمة ابتدائية في الدار البيضاء يوم 28 يونيو/حزيران على المهداوي بالسجن وغرامة قدرها ثلاثة آلاف درهم (315 دولارا)، بناء على مكالمة هاتفية تلقاها من رجل قال إنه يخطط لإشعال نزاع مسلح في المغرب.

ولم تقبل المحكمة الحجة الرئيسية لدفاع المهداوي، وهي أنه -لكونه صحفيا معروفا- يتلقى باستمرار مكالمات من غرباء، وأنه استنتج أن تصريحات المتصل كانت مجرد ثرثرة لا تستدعي تنبيه السلطات.

وقالت سارة ليا ويتسن مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: "تقدم السلطات المغربية التهم الموجهة إلى حميد المهداوي على أنها متعلقة بحماية الأمن الداخلي للدولة، لكن هذه القضية تفوح منها رائحة الاستخدام التعسفي للقانون ضد صحفي جريء، من قِبل سلطات تعمل جذريا على تقليص فضاء حرية التعبير".

المصدر : منظمة هيومن رايتس وتش