في جنوب سوريا.. 69 إعلاميا في خطر

الصحفيون في سوريا يعملون في ظل أجواء بالغة الصعوبة (الفرنسية)
الصحفيون في سوريا يعملون في ظل أجواء بالغة الصعوبة (الفرنسية)

دعت منظمة مراسلون بلا حدود، ومقرها العاصمة الفرنسية باريس، الأمم المتحدة والدول المعنية بضمان حماية الصحفيين السوريين جنوبي سوريا.

وقالت المنظمة إن تقدم قوات نظام بشار الأسد في محافظة القنيطرة جنوبا يعرض عشرات الصحفيين إلى مخاطر جسيمة. وأضافت أن عشرات الصحفيين باتوا محاصرين جنوبي سوريا منذ تمكن نظام الأسد من السيطرة على معظم مساحة محافظة درعا.

وأشارت مراسلون بلا حدود إلى وجود نحو 69 فاعلا إعلاميا في خطر بكل من القنيطرة ودرعا، يعملون للمحطات التلفزيونية السورية وأورينت نيوز وتلفزيون سوريا، وقناة الجسر، وحلب اليوم، وغيرها من وكالات الأنباء الدولية مثل فرانس برس ورويترز

وفي السياق، نقلت المنظمة عن رابطة الصحفيين السوريين مخاوف العديد من الصحفيين من التعرض للإعدام أو السجن بمجرد استعادة النظام السيطرة على مزيد من المناطق في المحافظتين.

ومضت مراسلون بلا حدود إلى القول "نطالب الأمم المتحدة والدول المجاورة لسوريا بتنظيم عملية إجلاء (للصحفيين) في أسرع وقت، كما ندعو الدول إلى استقبال الصحفيين الراغبين في اللجوء إليها".

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

في الذكرى السابعة لانطلاق الثورة السورية أصدرت رابطة الصحفيين السوريين تقريرا بينت فيه الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون بسوريا وبالغوطة خاصة،حيث قتل وجرح المئات وتعرضوا لشظف العيش كغيرهم من المدنيين.

أعلنت الشرطة الروسية وفاة الصحفي مكسيم بورودين متأثرا بإصابات نتيجة سقوطه من شرفة بيته. وهو من أوائل الصحفيين الذين كشفوا مقتل مئات المرتزقة الروس بدير الزور السورية بداية العام.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة