تجديد اعتقال الصحفي المصري يوسف حسني

الصحفي يوسف حسني اعتقل بعد منتصف ليل 2 يونيو/حزيران الماضي (الجزيرة)
الصحفي يوسف حسني اعتقل بعد منتصف ليل 2 يونيو/حزيران الماضي (الجزيرة)

جددت نيابة أمن الدولة العليا في مصر الأحد حبس الصحفي يوسف حسني 15 يوما، على ذمة التحقيق في اتهامه بالانضمام إلى "جماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة".

وكانت أجهزة الأمن المصرية قد اعتقلت حسني بعد منتصف ليل 2 يونيو/حزيران الماضي وأخفته في جهة غير معلومة أكثر من ثلاثين يوما، قبل أن يظهر يوم 2 يوليو/تموز الجاري في نيابة أمن الدولة العليا التي ضمته إلى المتهمين في القضية 441 وقررت حبسه 15 يوما.

والقضية 441 تشمل عددا من الصحفيين والنشطاء، من بينهم وائل عباس وهيثم محمدين وعادل صبري وشادي الغزالي حرب وحازم عبد العظيم.

وتقول أجهزة الأمن إن هذه القضية هي الأكبر في تاريخ جهاز الأمن الوطني فيما يتعلق بالإعلام، وتطلق عليها قضية المحور الإعلامي الإخواني، كما تضم المرشح الرئاسي السابق عبد المنعم أبو الفتوح المعتقل منذ نحو ستة أشهر.

والأحد الماضي قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن السلطات المصرية تكثف استخدام قوانين مكافحة الإرهاب ومحاكم الطوارئ، لمقاضاة الصحفيين والنشطاء والنقاد بصورة غير عادلة بسبب انتقاداتهم السلمية.

وأوضح مدير برنامج مكافحة الإرهاب في هيومن رايتس ووتش نديم حوري أن حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي تستغل المخاطر الأمنية التي تواجهها مصر كغطاء لمحاكمة المنتقدين السلميين.

وأضاف حوري أن كل هذه الأمور تحدث في وقت يغض فيه حلفاء السيسي في الغرب النظر عنها.

كما دعت لجنة حماية الصحفيين -وهي منظمة أميركية غير حكومية مقرها في مدينة نيويورك- السلطات المصرية إلى الإفراج فورا عن ثمانية صحفيين مصريين، اعتقلتهم في مناسبات مختلفة بتهمة "نشر أخبار كاذبة".

المصدر : الجزيرة