منظمة أميركية: طريقة مصرية للاستهزاء بالعدالة

نقابة الصحفيين تنفي رسميًا وجود صحفيين مسجونين في قضايا نشر (رويترز-أرشيف)
نقابة الصحفيين تنفي رسميًا وجود صحفيين مسجونين في قضايا نشر (رويترز-أرشيف)

دعت لجنةُ حماية الصحفيين السلطاتِ المصرية إلى الافراج فوراً عن ثمانية صحفيين مصريين اعتقلتهم في مناسبات مختلفة بتهمة "نشر أخبار كاذبة".

وفي بيان لها أمس، قالت اللجنة ـوهي منظمة أميركية غير حكومية مقرها مدينة نيويورك إن السلطات المصرية "عندما تريد الاستهزاء بالعدالة فإنها تجد الطريق لذلك".

ووصف منسق اللجنة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التهم الموجهة للصحفيين المعتقلين بأنها "كاذبة وليست سوى تكتيك لتبرير الاعتقال التعسفي بحق من كان يجدر عدم اعتقالهم بالأصل".

ووفقًا للجنة فقد تم التوثيق من قِبلها كيف أن السلطات المصرية استخدمت تهمة نشر الأخبار الكاذبة للحد من نشر أي انتقادات قبيل الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

وأشارت إلى أن قمع الصحفيين والنشطين استمر في مصر بعد إعادة انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي لولاية جديدة.

يُذكر أن السلطات المصرية ترفض عادة لفظ "اعتقال" أو وجود معتقلين سياسيين لديها‎، وتؤكد أن ما لديها سجناء يتمتعون بكافة الحقوق، ومتهمون على ذمة قضايا جنائية، ويخضعون لسلطات قضائية مستقلة تخضع أحكامها للطعن.

أما نقابة الصحفيين فتنفي رسميًا وجود صحفيين مسجونين في قضايا نشر، بينما تقول منظمات حقوقية مصرية غير حكومية إن هناك أكثر من صحفي نقابي وعشرات غير نقابيين قيد الاحتجاز والسجن والملاحقة القضائية.

المصدر : الجزيرة