لماذا ترفض مصر توقيعات منظمة العفو لإطلاق شوكان

رفضت السفارة المصرية في باريس تسلم أكثر من سبعين ألف توقيع جمعتها منظمة العفو الدولية تطالب بإطلاق سراح المصور الصحفي محمود أبو زيد المعروف باسم "شوكان" المعتقل في مصر منذ نحو خمس سنوات.

وقالت المسؤولة عن الحريات العامة والفردية في منظمة العفو الدولية كاتيا رو على هامش محاولة تسليم صناديق التوقيعات إلى السفارة إن أوضاع حقوق الإنسان والحريات بمصر في تراجع مستمر.

وأكدت المسؤولة الحقوقية في تصريح للجزيرة أن مصر تعيش حاليا حالة من القمع الشديد، وطالبت بإسقاط كل التهم عن شوكان "ووقف القمع بحق كل المدافعين عن حقوق الإنسان في مصر الذين يتم إسكاتهم فقط لأنهم ينتقدون السلطات القائمة هناك".

وأوضحت كاتيا رو "اليوم جئنا لمطالبة السلطات المصرية بتسجيل أكثر من سبعين ألف توقيع تطالب بإطلاق سراح شوكان، في البداية قالوا لنا إنهم يقبلون ذلك ثم رفضوا.. نرجو أن تصل الرسالة إلى السلطات المصرية لإنهاء حالة القمع الشديد الذي يعانيه المجتمع المدني المصري".

واعتقلت السلطات المصور الصحفي أثناء تغطيته مجزرة فض اعتصام رابعة العدوية في القاهرة في 14 أغسطس/آب 2013، وكان آنذاك يعمل لحساب وكالة ديموتيكس البريطانية، ويواجه شوكان حكما بالإعدام مع أكثر من سبعمئة معتقل آخرين.

وفي 23 أبريل/نيسان 2018 أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة أنها ستمنح شوكان جائزة اليونسكو الدولية لحرية الصحافة المعروفة باسم جائزة "جييرمو كانو" تقديرا لشجاعته.

المصدر : الجزيرة