قضاء إندونيسيا يؤيد حل حزب إسلامي

من مظاهرة سابقة لحزب التحرير في جاكرتا (غيتي)
من مظاهرة سابقة لحزب التحرير في جاكرتا (غيتي)

أيدت محكمة إندونيسية اليوم الاثنين قرارا حكوميا بحل فرع حزب التحرير الإسلامي، الداعي إلى توحيد الدول الإسلامية تحت راية الخلافة.

وكان ناشطون من الحزب تقدموا بدعوى قضائية لدى المحكمة الإدارية في البلاد العام الماضي يطالبون فيها وزارة العدل بسحب قرار يلغي الصفة القانونية للحزب.

وقال القاضي تري كاهيا أندرا بيرمانا إن قرار المحكمة قانوني لوجود أدلة كثيرة على سعى المنظمة لتغيير إيديولوجية الدولة.

وجاءت خطوة الوزارة لحظر الحزب بعد أن أصدر الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو قرارا بحل المنظمات التي تمثل تهديدا للوحدة الوطنية وتقوض أيديولوجية الدولة.

وينظر إلى قرار الرئيس على أنه بمثابة استهداف للمنظمات الإسلامية، وقد انتقدته الجماعات الحقوقية ووصفته بأنه تهديد لحرية تكوين الجمعيات.

ويشار إلى أن حزب التحرير الذي يقول إنه يستخدم أساليب غير عنيفة لتحقيق هدفه بتأسيس الخلافة، يزداد نشاطه في أستراليا وبريطانيا، ولكنه محظور في دول عدة بالشرق الأوسط ووسط آسيا.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

سير المئات من أعضاء حزب التحرير الإسلامي مظاهرة أمام مقر السفارة الفلبينية في إندونيسيا، احتجاجا على حكم بالسجن صدر في الفلبين بحق إندونيسي يشتبه في علاقته بتنظيم القاعدة. واتهم المتظاهرون واشنطن بتحريض الحكومات على قمع الحركات الإسلامية.

بدأ في العاصمة الإندونيسية جاكرتا اليوم الأحد اجتماع حزب التحرير الإسلامي الذي يعقد هناك كل عامين، وقدر عدد المشاركين في الاجتماع بنحو 90 ألف شخص احتشدوا في ملعب رياضي بالعاصمة مطالبين بقيام دولة إسلامية على أساس الخلافة.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة