عصام سلطان طرَق القفص الزجاجي فعوقب بسنة سجن إضافية

سلطان أثناء إحدى جلسات المحكمة قبل أعوام حيث شكا من تجويعه ومنعه من لقاء أسرته (الجزيرة-أرشيف)
سلطان أثناء إحدى جلسات المحكمة قبل أعوام حيث شكا من تجويعه ومنعه من لقاء أسرته (الجزيرة-أرشيف)

قضت محكمة جنايات القاهرة برئاسة القاضي حسن فريد، أمس السبت، بالحبس سنة مع الشغل لـ عصام سلطان نائب رئيس حزب الوسط سابقا، بدعوى تعطيله سير جلسات المحاكمة في قضية "فض اعتصام رابعة".

وجاء ذلك بعد أن حاول سلطان الحديث من داخل القفص الزجاجي العازل للصوت، مما دفعه إلى الطرق على القفص الزجاجي أثناء مرافعة الدفاع، الأمر الذي اعتبرته هيئة المحكمة حالة من الهرج داخل الجلسة فأصدرت حكمها عليه.

وتتعلق قضية فض اعتصام رابعة بما تقول السلطات إنها أعمال عنف نفذها مؤيدو شرعية الرئيس المعزول محمد مرسي خلال عملية فض اعتصامهم بميدان رابعة العدوية بالقاهرة وهي العملية التي نفذتها قوات الجيش والشرطة وأدت إلى مقتل وإصابة المئات من المعتصمين.

وكان سلطان اعتقل بتاريخ 29 يوليو/تموز 2013 مع رئيس حزب الوسط أبو العلا ماضي، أي بعد أقل من أربعة أسابيع على انقلاب الجيش على الرئيس المنتخب محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز.

وكانت المحكمة قررت حبسه أول مرة في 22 ديسمبر/كانون الأول 2014 لمدة عام بعد اتهامه بالإهانة بالقول لقوات الضبط المكلفين بحفظ النظام وتأمين جلسات المحكمة، ثم ما لبثت السلطات أن أضافت إليه 15 قضية جديدة، بخلاف تسع قضايا ضده بالنيابات المختلفة، على غرار ما حدث مع كثير من معارضي الانقلاب الذي قاده الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي إبّان كان وزيرا للدفاع.

ويشكو سلطان سوء معاملته في السجن ومنع دخول الطعام والشراب إليه من الخارج، ومنع أسرته من زيارته، كما أكد حزبه تعرضه للتعذيب الجسدي والنفسي مما أدى لتدهور صحته.

 

المصدر : الجزيرة