منظمة: كأس العالم مخضب بالدماء السورية

The official mascot for the 2018 FIFA World Cup Russia, Zabivaka, is on display, with a tower of the Kremlin seen in the background, in central Moscow, Russia November 29, 2017. REUTERS/Sergei Karpukhin
الشبكة السورية لحقوق الإنسان: النظام الروسي لا يستحق أن ينظم كأس العالم بل مكانه الطبيعي خلف القضبان (رويترز)

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن كأس العالم المنوي إقامته الشهر القادم في روسيا "ممزوج" بدماء آلاف السوريين الذين قتلتهم الآلة الحربية الروسية في سوريا. يأتي ذلك بعد تقرير لهيومن رايتس ووتش بعنوان "روسيا.. قمع وتمييز قبيل كأس العالم".

ووثقت الشبكة في تقريرها المعنون "كأس العالم في روسيا ممزوج بدماء 6133 مدنيا سوريا قتلتهم روسيا" أبرز الانتهاكات التي نفَّذتها القوات الروسية منذ تدخلها العسكري في سوريا في 30 سبتمبر/أيلول 2015.

وحسب التقرير فإنه في الوقت الذي كانت فيه روسيا تشيد الملاعب والفنادق والمشافي في إطار تنظيمها فعاليات كأس العالم، كانت طائراتها على بعد آلاف الكيلومترات من العاصمة الروسية تدمر وتطحن عشرات الآلاف من أبناء الشعب السوري.

وأشارت الشبكة إلى أن كأس العالم في روسيا "فرصة مناسبة لتذكير العالم بالفظائع التي ارتكبتها في سوريا، وفضح مساندتها لأعتى نظام بربري في العصر الحديث".

ووفق التقرير فإن صور الأطفال والنساء والمدنيين الذين قتلتهم القوات الروسية، والمشافي والمدارس والمنشآت والمباني التي دمرها قصفها الوحشي العشوائي على عشرات المدن والبلدات السورية، فضحت النظام الروسي الحالي، الذي "لا يستحق أن ينظم كأس العالم لكرة القدم، بل مكانه الطبيعي خلف قضبان المحاكم".

وقدم التقرير إحصاء يتحدث عن مقتل ما لا يقل عن 6133 مدنيا، بينهم 1761 طفلا، و661 سيدة (أنثى بالغة) على يد القوات الروسية.

ورصد التقرير 317 مجزرة وما لا يقل عن 939 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية بينها 167 على منشآت طبية، و140 على مساجد، و55 على أسواق.

وقبل أيام قالت هيومن رايتس ووتش إن "كأس العالم" لكرة القدم الذي ينظمه "الاتحاد الدولي لكرة القدم" (الفيفا)، وسينطلق في 14 يونيو/حزيران القادم سيجري خلال أسوأ أزمة حقوقية في روسيا منذ العهد السوفياتي.

ودعت الفيفا إلى استخدام نفوذه على السلطات الروسية للتصدي لانتهاكات حقوق العمال، والقيود المفروضة على الحريات الأساسية، والقمع المستمر ضد الحقوقيين.

ويوجز الدليل الذي صدر اليوم في 44 صفحة، بعنوان "روسيا.. كأس العالم لكرة القدم 2018 – دليل حقوق الإنسان للمراسلين"، مخاوف هيومن رايتس ووتش المرتبطة باستعدادات روسيا واستضافتها كأس العالم 2018. كما يبرز بواعث القلق الأوسع المتعلقة بحقوق الإنسان في البلاد.

المصدر : الجزيرة + منظمة هيومن رايتس ووتش

حول هذه القصة

A handout photo made available by the World Press Photo (WPP) organization on 13 February 2017 shows a picture by Agence France-Presse photographer Ameer Alhalbi that won the Spot News - Second Prize, Stories award of the 60th annual World Press Photo Contest, it was announced by the WPP Foundation in Amsterdam, The Netherlands on 13 February 2017.Spot News - Second Prize, Stories© Ameer Alhalbi for the Agence France-PresseTitle: Rescued From the RubblePhoto caption:Syrian men carrying babies make their way through the rubble of destroyed buildings following a reported airstrike on the rebel-held Salihin neighborhood of Aleppo on 11 September 2016. Airstrikes have killed dozens in rebel-held parts of Syria as the opposition considers whether to join a US-Russia truce deal due to take effect on 12 September.Story: Since 2012, Syria's northern city of Aleppo has been divided between rebel and regime-held districts, but a devastating regime offensive launched in mid-October saw the rebels ousted from their iconic former stronghold. The army's victory in Aleppo was marked by heavy shelling which destroyed all established hospitals in the area and much of the city was reduced to a wasteland by air and artillery attacks. EPA/AMEER ALHALBI/AFP/WORLD PRESS PHOTO HANDOUT SE ONLY/NO SALES/NO ARCHIVES

تناولت مجلة ديلي بيست الأميركية الحرب المستعرة في سوريا منذ سنوات، وذكرت أن الأمم المتحدة كشفت عن تفاصيل جرائم حرب ارتكبتها روسيا والنظام السوري بقصفهما حلب.

Published On 4/3/2017
وقفة احتجاجية أمام السفارة الروسية في لندن احتجاجا على الهجمات والجرائم التي ترتكب في حلب

نظمت حملة التضامن مع سوريا وقفة احتجاجية أمام السفارة الروسية في لندن، لإدانة الهجمات والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكب في مدينة حلب السورية.

Published On 3/12/2016
المزيد من حريات
الأكثر قراءة