حجب صحيفة باكستانية نشرت مقابلة مثيرة

نواز شريف يقول إنه ضحية مؤامرة حاكها الجيش والقضاء لاستبعاده (رويترز)
نواز شريف يقول إنه ضحية مؤامرة حاكها الجيش والقضاء لاستبعاده (رويترز)

دانت منظمة "مراسلون بلا حدود" عرقلة السلطات الباكستانية توزيع "دون" أقدم صحيفة في البلاد، بعد أن نشرت مقابلة مثيرة للجدل مع رئيس الوزراء السابق نواز شريف.

وأثارت تصريحات شريف عاصفة من الانتقادات في بلاده، حيث رجح خلالها وقوف مسلحين من باكستان وراء تفجيرات بومباي الدامية في 2008.

واقترب شريف مما يعتبر خطا أحمر في بلاده بانتقاده الجيش، وخصوصا الإشارة الى استخدامه المفترض لوكلاء في النزاع مع الهند.

وقالت المنظمة الحقوقية المعنية بحرية الصحافة إن توزيع الصحيفة اليومية الصادرة بالإنجليزية منع في معظم أرجاء البلاد.

وذكرت المنظمة أن مجلس الصحافة أبلغ ناشري الصحيفة أنهم خرقوا ميثاق الشرف، بنشر محتوى "ينطوي على إهانة لباكستان أو شعبها أو يمس بزعزعة سيادتها ونزاهتها كدولة مستقلة".

وأضافت أن "المنع غير المبرر لتوزيع إحدى الصحف المستقلة الرئيسية قد أظهر مرة أخرى أن الجيش مصمم على إبقاء قبضته على الوصول إلى الأخبار والمعلومات في باكستان".

وأسفرت اعتداءات بومباي عن سقوط 166 قتيلا، ووضعت الهند وباكستان -الغريمين النوويين- على حافة الحرب.

ومنذ أن أقالته المحكمة العليا من منصبه الصيف الماضي، يقول شريف وأنصاره باستمرار إنهم ضحية مؤامرة حاكها الجيش والمحكمة لاستبعاد حزبه.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

أشارت صحيفة ذي تايمز أوف إنديا إلى شكوك هندية بتورط باكستان في تفجيرات بومباي أمس، وكشفت واشنطن بوست عن اعتزام واشنطن والرياض تأسيس لجنة مشتركة تسمح للأميركيين بملاحقة المشتبه فيهم داخل السعودية، ونقلت يو إس أي تودي أن واشنطن تحاول منع استصدار قرار دولي لإرسال قوات سلام للعراق.

أعلن رئيس وزراء الهند أتال بيهاري فاجبايي أن بلاده لن تستطيع إجراء محادثات ذات معنى مع باكستان إذا استمرت هجمات من سماهم المتشددين. وتأتي تلك التصريحات بعد يوم من تأكيد نائبه لال كريشنا أدفاني بأن تفجيرات بومباي قد تضر بعملية السلام الهشة مع إسلام آباد.

أعلنت باكستان أنها أحكمت سيطرتها رسميا على كافة أنشطة جمعية الدعوة الخيرية التي يشتبه في علاقتها بجماعة لشكر طيبة التي تتهمها الهند بالمسؤولية عن تفجيرات بومباي التي وقعت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة