هل نصبت ميانمار فخا لاعتقال صحفييْ رويترز؟

الصحفي وا لون بين يدي الشرطة أثناء فترة استراحة خلال جلسات تحقيق بمحكمة في يانغون (رويترز)
الصحفي وا لون بين يدي الشرطة أثناء فترة استراحة خلال جلسات تحقيق بمحكمة في يانغون (رويترز)

قبل قاض في ميانمار اليوم الأربعاء رواية شاهد عيان من أفراد الشرطة قال إن اعتقال اثنين من صحفيي وكالة أنباء رويترز بسبب ما يزعم عن امتلاكهما وثائق متعلقة بولاية راخين كان "فخا".

وكان شاهد الإثبات رجل الشرطة موي يان ناينغ قد قال أمام إحدى المحاكم الأسبوع الماضي إن مسؤولا بالشرطة نصب فخا في ديسمبر/كانون الأول الماضي لاعتقال الصحفييْن بموجب قانون "الأسرار الرسمية"، مما يعزز مزاعم الصحفيين بأنه تم تسليمهما وثائق قبل وقت قصير من اعتقالهما.

وقال القاضي اليوم إن شهادة موي يان ناينغ تعد مقبولة نظرا لأنها لم تنحرف عن أقواله الأصلية أمام الشرطة وصدرت تحت القسم في المحكمة.

وكان محامو الادعاء قد ناشدوا الشهر الماضي أن يتم الإعلان أن الشاهد "شاهد عدائي" ويجب عدم الاعتداد بشهادته.

وقال خين ماونغ زاو -وهو أحد محامي الصحفييْن- خارج إحدى المحاكم في مدينة يانغون أكبر مدينة في ميانمار "إنها خطوة كبيرة إلى الأمام، كانت أول شهادة أيدت روايتنا".

وكان وا لون وكياو سوي أو يغطيان مذبحة لمسلمي الروهينغا في ولاية راخين العام الماضي والتي كانت جزءا من عملية عسكرية أجبرت حوالي سبعمئة ألف من الروهينغا على الفرار من البلاد ووصفتها الأمم المتحدة بأنها تطهير عرقي.

وأضاف المحامي خين ماونغ زاو أن الشاهد سيخضع لاستجواب من قبل محامي الادعاء في الجلسة المقبلة في التاسع من مايو/أيار الجاري.

المصدر : الألمانية