تقرير حقوقي: النظام السوري ارتكب 50 مجزرة طائفية

أطفال صغار بعد موتهم بسبب الغازات الكيميائية السامة في الغوطة الشرقية
أطفال قتلهم النظام السوري بالغازات الكيميائية السامة في الغوطة الشرقية (الجزيرة)

أعلنت الشبكة السورية لحقوق الإنسان -اليوم الأربعاء- أن النظام السوري قتل 3028 شخصا بينهم 531 طفلا و472 سيدة، فيما لا يقل عن خمسين مجزرة تطهير طائفي منذ عام 2011.

وقالت الشبكة في تقرير لها إن العامين الأولين من الحراك الشعبي -الذي بدأ في مارس/آذار 2011- شهدا النسبة الأعلى من مجازر التطهير الطائفي، واستمر ذلك حتى يونيو/حزيران 2013. وأضافت أن نظام بشار الأسد جند مليشيات طائفية من أبناء الطائفة العلوية، واستعان بمليشيات إيرانية، لإذكاء صراع سني علوي شيعي.

وذكر التقرير أن قوات النظام ارتكبت ما لا يقل عن خمسين مجزرة تحمل صبغة طائفية منذ 2011 وحتى 2018، قتلت 3098 شخصا منهم 3028 مدنيا و70 من مقاتلي المعارضة المسلحة، ومن بين المدنيين 531 طفلا و472 امرأة.

وأوضح التقرير أن النسبة الكبرى من هذه المجاز الطائفية وقعت في محافظة حمص (22 مجزرة)، قتل فيها 1040 شخصا، بينهم 209 أطفال و200 امرأة.

وارتكبت في محافظتي حلب وحماة ثماني مجازر في كل منهما، إذ قتل في حلب 416 شخصا وفي حماة 197.

وأشار التقرير إلى أن النظام السوري جند مليشيات محلية من طائفته العلوية ارتكبت عددا كبيرا من المجازر، مارست فيها أعمال القتل بطريقة بدائية، وتعمدت تسريب صور وفيديوهات لجثث مشوهة وأطفال ذبحوا بالسكاكين وقطعت أرجلهم، ونساء جردن من ملابسهن.

وأكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن تصوير ما يحدث في سوريا بأنه حرب طائفية يصب في مصلحة النظام، لأن الأطراف بذلك تتساوى تقريبا في المسؤولية.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

Smoke rises from the besieged Eastern Ghouta in Damascus, Syria, February 27, 2018. REUTERS/ Bassam Khabieh

قتل العشرات بقصف جوي مكثف على زملكا وعين ترما بالغوطة لترتفع حصيلة الضحايا لأكثر من مئة قتيل بيومين، بينما يتواصل نزوح المدنيين. ونددت المعارضة بعجز الأمم المتحدة عن وقف المجازر.

Published On 17/3/2018
قتلى مدنيون بقصف للنظام وروسيا على الغوطة

شنت المعارضة السورية المسلحة هجمات مضادة بالغوطة الشرقية لتستعيد بعض المواقع، وتحدثت موسكو عن مفاوضات لوقف العمليات، فيما تتنقل المجازر جراء قصف مدمر بات يستهدف حتى الملاجئ تحت الأرض.

Published On 20/3/2018
مقتل 70 مدنيا معظمهم نساء وأطفال في غارات وقصف مدفعي وصاروخي على مدن وبلدات الغوطة الشرقية

ارتفع عدد ضحايا قصف النظام وروسيا بالغوطة أمس إلى سبعين قتيلا. وذكرت أنباء أنه تم التوصل إلى اتفاق بوساطة روسية لإجلاء مقاتلي حركة أحرار الشام من بلدة حرستا بالغوطة الشرقية.

Published On 21/3/2018
صورة نشرها الدفاع المدني بمحافظة إدلب تظهر أحد عناصره أثناء انتشاله أحد الأطفال الذين قتلوا في غارة روسية على ملجأ قرب مدرسة في بلدة كفر بطيخ

تعرض ملجأ بريف إدلب (شمالي سوريا) لقصف جوي خلف مجزرة معظم ضحاياها من الأطفال، بعد مجزرة مماثلة بريف دمشق، كما يتواصل القصف بالغوطة الشرقية التي ستشهد إجلاء آلاف المدنيين والمقاتلين.

Published On 21/3/2018
المزيد من أقليات دينية وقومية
الأكثر قراءة