"صناعة الإسلاموفوبيا" في تحقيق للجزيرة

مجموعات "صناعة الإسلاموفوبيا" تعمل على ترسيخ صورة للإسلام كدين لإراقة الدماء والقتل (الجزيرة)
مجموعات "صناعة الإسلاموفوبيا" تعمل على ترسيخ صورة للإسلام كدين لإراقة الدماء والقتل (الجزيرة)

تعرض قناة الجزيرة اليوم الأحد الساعة العاشرة مساء بتوقيت مكة المكرمة الفيلم الوثائقي "صناعة الإسلاموفوبيا" ضمن سلسلة "تحقيقات الجزيرة" من إنتاج وحدة التحقيقات الاستقصائية في الشبكة.

ويكشف الفيلم عن الأساليب التي تستخدمها المنظمات المعادية للمسلمين للتحريض على الخوف من الإسلام في الولايات المتحدة.

ويستضيف الفيلم مجموعة من الخبراء والمحللين، على رأسهم أعضاء حاليون في الكونغرس الأميركي وسياسيون سابقون من إدارة الرئيس السابق باراك أوباما.

ويميط الفيلم اللثام عن أن صناعة الإسلاموفوبيا باتت تضم شبكات سخية التمويل من المنظمات والأفراد الذين ينشرون العنصرية ضد المسلمين.

وفي الفيلم يظهر -في جلسة تدريب- موظف سابق في مكتب التحقيقات الفيدرالي يدعى جون غواندولو وهو يصرح علانية بأنه لا ينبغي للأميركيين المسلمين التمتع بنفس الحقوق التي يتمتع بها غيرهم من المواطنين.

ويظهر الفيلم أن مجموعات "صناعة الإسلاموفوبيا" تخاطب الآلاف من متابعيها عبر الإنترنت لزرع الخوف فيهم من المسلمين، وتحذيرهم من أن الشريعة الإسلامية توشك أن تهيمن على المنظومة القانونية داخل الولايات المتحدة.

ويأتي تنامي الإسلاموفوبيا داخل الولايات المتحدة في وقت تضاعف فيه عدد المجموعات المعادية للمسلمين ثلاثة أضعاف في السنوات الثلاث الماضية، وذلك حسب ما أورده المركز القانوني للفقر الجنوبي.

المصدر : الجزيرة