أمهات مختطفي عدن ينتقدن هادي والإمارات معا

الإمارات تدير شبكة من السجون السرية في اليمن وخاصة جنوبه (الجزيرة)
الإمارات تدير شبكة من السجون السرية في اليمن وخاصة جنوبه (الجزيرة)

حمّلت رابطة أمهات المختطفين في اليمن الحكومة الشرعية برئاسة عبد ربه منصور هادي، وقوات أمنية موالية للإمارات، مسؤولية استمرار حالات الاختطاف والإخفاء القسري لناشطين ومواطنين في المدينة.

وطالبت الرابطة في بيان الحكومة وإدارة الأمن بوقف الاختطافات ضد المدنيين الأبرياء والكشف عن مصير العشرات من المخفيين قسرا في السجون في المدينة، والإفراج عنهم فورا.

وأشارت الرابطة إلى ما يعانيه المعتقلون في سجن "بئر أحمد" وسجون سرية أخرى من انتهاكات وتعذيب، "حيث تنتهك كرامتهم وتداس إنسانيتهم" بحسب البيان.

يأتي هذا بالتزامن مع حملة إلكترونية على وسائل التواصل الاجتماعي تطالب قوات أمنية موالية للإمارات في عدن بإطلاق سراح الشخصيتين الاجتماعيتين نضال باحويرث وزكريا قاسم، المعتقلين منذ أشهر.

وتهدف الحملة لتسليط الضوء على جهود الرجلين ودورهما البارز في المجال الإغاثي خلال فترة الحرب التي تشهدها البلاد بين القوات الحكومية ومليشيا الحوثي منذ أكثر من ثلاثة أعوام.

واعتقلت قوة أمنية موالية للإمارات نضال باحويرث، القيادي في حزب التجمع اليمني للإصلاح أواخر مارس/آذار الماضي، أثناء دخوله مسجد "الذهيبي" بمدينة كريتر، وهو المسجد الذي يتولى إمامته، واقتيد إلى أحد السجون التابعة لإدارة أمن عدن وفقا لتصريحات سابقة لأقاربه.

أما زكريا قاسم، عضو المجلس المحلي في مديرية المعلا إحدى مديريات محافظة عدن، فقد اعتقلته قوة أمنية أواخر يناير/كانون الثاني الماضي أثناء ذهابه لأداء صلاة الفجر في المسجد المجاور لمنزله في منطقة المعلا بمدينة عدن.

ومنذ اعتقالهما، تلتزم الأجهزة الأمنية في عدن الصمت حول مصير باحويرث وقاسم، ولم يصدر منها أي تعليق بخصوصهما.

المصدر : الجزيرة