مقررة أممية: قصف جوي وفرار الآلاف بميانمار

U.N. Special Rapporteur on Human Rights Situation in Myanmar Yanghee Lee speaks during a news conference in Yangon, Myanmar July 21, 2017. REUTERS/Soe Zeya Tun
يانغي لي حذرت من أن أي إعاقة متعمدة لإمدادات الإغاثة يمكن أن تصنف جريمة حرب (رويترز)

عبرت مقررة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في ميانمار يانغي لي عن قلقها البالغ للتصعيد الحاد في أعمال العنف في ولاية كاتشين.

وأشارت إلى تقارير تحدثت عن لجوء الجيش للقصف الجوي واستخدامه الأسلحة الثقيلة ونيران المدفعية بمناطق مدنية بالقرب من الصين.

وقالت المقررة الأممية الحقوقية في بيان "تزهق أرواح مدنيين أبرياء ويصابون، وتفر الآن مئات الأسر كي تنجو بحياتها".

وتجمع الآلاف في كاتشين أمس الاثنين مطالبين بعملية إنسانية تعين سكان القرى المحاصرة في قتال بين القوات الحكومية والمعارضين تسبب في نزوح أكثر من 5000 شخص.

وقالت لي "أي إعاقة متعمدة لإمدادات الإغاثة مسألة يمكن أن تصل لحد جرائم الحرب بموجب القانون الدولي".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

شن الراهب البوذي المتطرف في ميانمار ويراثو هجوما لاذعا على مقررة الأمم المتحدة الخاصة لبلاده يانغي لي ووصفها بـ”العاهرة”، وذلك عقب زيارتها البلاد لتقييم أوضاع حقوق الإنسان وأقلية الروهينغا المسلمة.

19/1/2015

دعت المقررة الأممية لحقوق الإنسان في ميانمار يانغي لي لتشكيل لجنة تحقيق بشأن الانتهاكات بهذا البلد، وذلك بعد حملة عسكرية استهدفت أقلية الروهينغا المسلمة.

2/3/2017
المزيد من حريات
الأكثر قراءة