خبراء حقوقيون بالأمم المتحدة يلفتون نظر البحرين

سيارات للشرطة البحرينية تقف خارج مبنى محكمة في المنامة (الأوروبية-أرشيف)
سيارات للشرطة البحرينية تقف خارج مبنى محكمة في المنامة (الأوروبية-أرشيف)
دعا سبعة من كبار خبراء الأمم المتحدة بحقوق الإنسان البحرين إلى إعادة محاكمة أربعة أشخاص قضت محكمة عسكرية بإعدامهم وذلك بداعي أنه لم يتم احترام شروط المحاكمة العادلة، وقال بيان صدر أمس عن المفوض السامي لحقوق الإنسان إن إدانة هؤلاء استندت إلى أدلة انتزعت تحت التعذيب.

ورحب الخبراء الأمميون بتخفيف ملك البلاد الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة الخميس الماضي عقوبة الإعدام بحق المواطنين الأربعة (بينهم عسكري) إلى السجن المؤبد.

وكانت المحكمة العسكرية العليا قد أدانت في ديسمبر/كانون الأول 2017 أربعة أشخاص بتهمة الانضمام لخلية إرهابية ومحاولة اغتيال قائد قوات الدفاع المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة.

وهو أول حكم نهائي بالإعدام في أول محاكمة عسكرية لمدنيين بحرينيين بعد تعديل الدستور في أبريل/نيسان الماضي، بما يسمح بمحاكمة مدنيين أمام المحاكم العسكرية.

كما حكمت المحكمة نفسها غيابيا على شخصين آخرين يواجهان التهم ذاتها وقضت بسحب جنسيتهما، ورفضت محكمة الاستئناف العسكرية الطعن في الحكم المقدم من المتهمين.

تجاوزات حقوقية
وأشار بيان المفوض السامي الحقوقي إلى أن المدانين تعرضوا قبل صدور الأحكام عليهم للاختفاء القسري لعدة أشهر، ثم اعتقلوا انفراديا لمدة طويلة، وتعرضوا للتعذيب والمعاملة السيئة من أجل انتزاع شهادات منهم لاستخدامها ضدهم أثناء المحاكمة.

وذكر البيان نفسه أن المتهمين حرموا من حقهم في توكيل محام عنهم طيلة مدة الاعتقال ولم يتح لهم ذلك إلا مع بدء محاكمتهم، كما أن المحكمة رفضت التحقيق في ادعاءات المتهمين بالتعرض للتعذيب أثناء الاعتقال.

ودعا خبراء الأمم المتحدة بحقوق الإنسان ملك البحرين للعفو عن باقي المحكوم عليهم بالإعدام، وضمان احترام شروط المحاكمة العادلة في كافة القضايا المدرجة للنطق بالحكم فيها بالإعدام.

المصدر : وكالات,الجزيرة,مواقع إلكترونية