تقصٍ أميركي عن الحريات الدينية بالسودان

سوداني في جوبا يحث على الانفصال أثناء استفتاء ديسمبر/كانون الأول 2010 (رويترز)
سوداني في جوبا يحث على الانفصال أثناء استفتاء ديسمبر/كانون الأول 2010 (رويترز)

التقى وفد من اللجنة الأميركية للحريات الدينية الدولية رئيسة مفوضية حقوق الإنسان السودانية إيمان فتح الرحمن، وتناول اللقاء حالة حقوق الإنسان ووضع حريات الأديان في السودان.

وذكرت الوكالة السودانية الرسمية للأنباء (سونا) أن اللقاء بحث آليات عمل المفوضية السودانية لحقوق الإنسان وفعاليتها ونشاطاتها، ووضع الطوائف الدينية المختلفة.

وقال عبد الناصر سالم من المفوضية إنه تم تقديم شرح واف للوفد الأميركي حول ملف حقوق الإنسان بالسودان، والرد على كل تساؤلات الوفد.

واللجنة الأميركية للحريات الدينية الدولية آلية مستقلة أسسها الكونغرس لتزويد الحكومة بالمشورة بشأن تحسين حق الحرية والدين.

وفي 19 أبريل/نيسان الجاري، نقلت وسائل إعلام عن ماري ووترز مساعدة وزير الخارجية الأميركي للشؤون التشريعية القول إنها ستركز على المطالبة بمزيد من التقدم في مجال حقوق الإنسان والحرية الدينية، في المرحلة الثانية من الحوار مع السودان لتطبيع العلاقات بين البلدين.

ورفعت واشنطن في 6 أكتوبر/تشرين الأول 2017 عقوبات اقتصادية عن السودان كانت مفروضة منذ عام 1997، إثر تقدم في الحوار بين الجانبين، وتحقيق الخرطوم خطوات على مسار مكافحة "الإرهاب".

المصدر : وكالة الأناضول