صحفيو غزة يحتجون لدى الأمم المتحدة

جثمان الشهيد الصحفي ياسر مرتجى أثناء مسيرة تشييعه (الجزيرة)
جثمان الشهيد الصحفي ياسر مرتجى أثناء مسيرة تشييعه (الجزيرة)

نظمت نقابة الصحفيين الفلسطينيين في قطاع غزة وقفة احتجاج أمام مقر الأمم المتحدة رفضا لانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق الصحفيين الفلسطينيين، وكان آخرها استشهاد الصحفي ياسر مرتجي برصاص جيش الاحتلال.

ورفع الصحفيون صورا للشهيد مرتجى منددين باستمرار الاحتلال في استهداف الصحفيين الذين يغطون المواجهات على الحدود الشرقية لقطاع غزة، رغم التزامهم بقواعد العمل الصحفي وارتداء شارات الصحافة.

وطالبت نقابة الصحفيين الأمم المتحدة بتوفير الحماية للصحفيين الفلسطينيين التزاما بالقانون الدولي، والعمل على محاسبة الاحتلال الإسرائيلي على ما وصفوه بجريمة استهداف وقتل الصحفي ياسر مرتجى.

واستشهد مرتجى (30 عاما) فجر أمس السبت متأثرا بجراح أصيب بها بعد أن قنصه جيش الاحتلال الإسرائيلي يوم الجمعة قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة وهو يغطي مسيرات العودة.

ونقل شهود عيان أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي على المصور مرتجى أثناء تصويره المتظاهرين قرب السياج الأمني شرقي خان يونس فأصيب في منطقة البطن.

وقال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة في بيان إن الصحفي مرتجى كان يرتدي درعا واقيا كتب عليه "press" (صحافة) حين استهدفه جيش الاحتلال.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

لم يتوقع الصحفي رشدي السراج استهداف زميله الشهيد ياسر مرتجى وهو يحمل كاميرا بيديه، ويرتدي سترة وخوذة عليها شارة واضحة لعمله الصحفي وباللغتين العربية والإنجليزية حتى خالف الواقع المتوقع.

نظمت نقابة الصحفيين الفلسطينيين وقفة احتجاج ضد استهداف الاحتلال الصحفيين بشكل مباشر بالأحداث الأخيرة بغزة، ووفاء للمصور ياسر مرتجى الذي استشهد برصاص القناصة الإسرائيليين رغم ارتدائه شعار الصحافة.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة