ياسر مرتجى.. أول صحفي شهيد بمسيرات العودة

جيش الاحتلال استهدف مرتجى رغم ارتدائه الدرع الواقي الخاص بالصحافة (رويترز)
جيش الاحتلال استهدف مرتجى رغم ارتدائه الدرع الواقي الخاص بالصحافة (رويترز)

استشهد الصحفي الفلسطيني ياسر مرتجى فجر اليوم السبت متأثرا بجراح أصيب بها بعد أن قنصه جيش الاحتلال الإسرائيلي أمس الجمعة قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة بحسب ما أعلنته وزارة الصحة الفلسطينية في القطاع المحاصر.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة أشرف القدرة في بيان له إن الصحفي الفلسطيني ياسر مرتجى (30 عاما) استشهد برصاص قوات الاحتلال خلال تغطيته مسيرات العودة أمس الجمعة.

ونقل شهود عيان أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي على المصور مرتجى أثناء تصويره المتظاهرين قرب السياج الأمني شرقي خان يونس فأصيب في منطقة البطن.

وقال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة في بيان إن الصحفي مرتجى كان يرتدي درعا واقيا كتب عليه "press" (صحافة) حينما استهدفه جيش الاحتلال.

وأوضح أن مرتجى يعمل صانع أفلام، وشارك في صناعة مجموعة من الأفلام الوثائقية التي بثت عبر وسائل إعلام عربية وأجنبية عن الأوضاع في قطاع غزة.

من جهتها قالت نقابة الصحفيين الفلسطينيين إن ستة صحفيين  أصيبوا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال تغطيتهم المواجهات شرق قطاع غزة.

واستنكرت النقابة في بيان لها الاستهداف الإسرائيلي المتعمد للصحفيين في غزة رغم ارتدائهم الملابس الخاصة بالصحفيين وعدم تشكيلهم أي خطر أو تهديد على جنود الاحتلال.

يشار إلى أن الوضع الأمني تدهور بشكل لافت في قطاع غزة منذ الأسبوع الماضي، حيث تجمهر عشرات الآلاف من الفلسطينيين في عدة مواقع قرب السياج الفاصل بين القطاع وإسرائيل للمطالبة بالعودة.

وقمع جيش الاحتلال الإسرائيلي تلك الفعاليات السلمية بالقوة واستهدف المدنيين، مما أسفر عن استشهاد 18 فلسطينيا وإصابة المئات، وهو ما قوبل بتنديد عربي وإسلامي ودولي واسع.

ومع انطلاق الجمعة الثانية لمسيرات العودة الكبرى أمس سقط ثمانية شهداء -بينهم طفل- وأصيب أكثر من ألف فلسطيني برصاص قوات الاحتلال، بينهم نحو 250 حالة حرجة.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

استشهد ثمانية وجرح أكثر من ألف فلسطيني برصاص الاحتلال في غزة قرب الحدود، مع انطلاق الجمعة الثانية لمسيرات العودة الكبرى، في حين هدد الاحتلال بقمع أي محاولة للمس سياج الحدود.

6/4/2018

قال الكاتب والصحفي الفلسطيني إلياس نصر الله إن كتابه “شهادات على القرن الفلسطيني الأول” يوثق لقصص حقيقية من الماضي، لكنه موجه إلى جيل الشباب الذي يشعر بالقلق عليه من المستقبل.

22/3/2018
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة