المجلس النرويجي: ليس بالمال وحده تصان دماء اليمن

يان إيغلاند 22 مليون يمني يحتاجون للمساعدة والحماية (رويترز)
يان إيغلاند 22 مليون يمني يحتاجون للمساعدة والحماية (رويترز)

طالب المجلس النرويجي للاجئين بوقف ازدواجية الدول المتاجرة بالأسلحة والقنابل التي تستخدم في قتل المدنيين في اليمن، وتتعهد في الوقت ذاته بدفع المال في محاولة لإبقاء المدنيين على قيد الحياة.

وقال الأمين العام للمجلس يان إيغلاند -في بيان صحفي صدر اليوم- إن 22 مليون يمني يحتاجون للمساعدة والحماية، وإن نصفهم يعيشون في مناطق يصعب الوصول إليها.

وأضاف "نحن بحاجة إلى أكثر من المال.. نحن بحاجة إلى المساعدة لضمان أن نتمكن من إيصال المساعدات الحيوية.. وقبل كل شيء، نحن بحاجة إلى رؤية نهاية لازدواجية معايير الدول المتاجرة بالأسلحة والقنابل".

ويأتي بيان المجلس قبيل اجتماع رفيع المستوى يعقده المانحون يوم غد في جنيف بشأن اليمن.

وقالت وكالات الإغاثة في اليمن إن الأمر يحتاج أكثر من تبرعات المجتمع الدولي لإبقاء ملايين اليمنيين على قيد الحياة.

وتبلغ تكلفة خطة الاستجابة الإنسانية لليمن لهذا العام 2.96 مليار دولار، بزيادة 80% منذ عام 2016.

وبحسب البيان فقد دمرت ثلاث سنوات من الحرب في اليمن -بشكل منتظم- شبكات الأمان الاجتماعي ودفعت ملايين الناس نحو الاعتماد على المساعدات.

ويشير المجلس إلى أن ثلاثة أرباع سكان اليمن -أكثر من 22 مليون شخص- يحتاجون الآن إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية أو الحماية.

المصدر : الجزيرة