هيئة في بريطانيا لمتابعة ظروف احتجاز مرسي

مرسي شكا من أن هناك أمورا في السجن تمس حياته الشخصية (الأناضول)
مرسي شكا من أن هناك أمورا في السجن تمس حياته الشخصية (الأناضول)

قال عضو البرلمان البريطاني كريسبن بلنت للجزيرة إنه شكل هيئة مستقلة لاستعراض ظروف احتجاز الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وحالته الصحية.

وكشف بلنت عن أن هذه اللجنة شكلت بناء على طلب من أسرة الدكتور مرسي، التي أعربت عن قلق متزايد بشأن صحته، مشيرا إلى أنه أبلغ السفير المصري في لندن بهذا الطلب الذي سيقدم رسميا للسلطات المصرية في وقت قريب.

وأعرب بلنت عن أمله في أن تستجيب السلطات المصرية لهذا الطلب مؤكدا أنه يمثل خطوة مهمة في طريق النظر في ظروف احتجازه والمسار القانوني له.

وقال بلنت إن اللجنة فور حصولها على الإذن اللازم من السلطات المصرية ستتوجه إلى مصر لزيارة الدكتور مرسي في محبسه ومن ثم كتابة تقرير محايد حول ظروف احتجازه.

وفي وقت سابق كشف مرسي أمام جنايات القاهرة جانبا مما يتعرض له من معاملة قاسية بلغت حد منعه من مقابلة أهله ومحاميه وأن هناك أشياء يود مناقشتها مع محاميه تمس حياته الشخصية.

معاملة مريبة
ويقول الدكتور محمد محسوب وزير الشؤون القانونية والبرلمانية المصري السابق لـ الجزيرة إن معرفته بشخصية الرئيس مرسي تخوله القول إن الأمر خطير، وإن مرسي حينما يتحدث عن معاناة شخصية فإن "الأمر أكبر بكثير" من ذلك.

ويضيف أن مرسي وكثيرا من المعتقلين في عهد مبارك لم يتحدث أي منهم عن معاناة شخصية، وإن كانوا عانوا بالفعل، ولكنهم آثروا دائما الحديث عن الأمور العامة.

ويتابع محسوب أن ما تسرب من بعض المحامين أيام كان يسمح لهم بلقاء مرسي قبل سنوات أن معاملته كانت "مريبة"، مشيرا إلى أن المسلسل الذي قتل فيه الكثير من المعتقلين سابقا بمنع الدواء عنهم -والرئيس مرسي أحد الذين يتناولون الدواء بشكل مزمن- يراد له أن يتكرر مع مرسي، وأن "عملية منع الدواء ربما تستهدف النتيجة التي حصلت مع كثيرين ممن قضوا في السجون المصرية".

المصدر : الجزيرة