التوصل لخيوط جديدة بشأن اختفاء طلاب بالمكسيك

من إحدى الفعاليات المتضامنة مع أهالي الطلاب (أسوشيتد برس)
من إحدى الفعاليات المتضامنة مع أهالي الطلاب (أسوشيتد برس)

قالت السلطات القضائية بالمكسيك إنها توصلت إلى خيوط جديدة في جريمة خطف وقتل 43 طالبا قبل أكثر من ثلاثة أعوام، وإنها تستعد لاعتقال عشرات الأشخاص المشتبه في تورطهم في الجريمة.

وقال ممثل الادعاء ألفريدو هيجيرا خلال جلسة للجنة حقوق الإنسان في منظمة الأميركتين في بوغوتا إنه حصل على معلومات جديدة لتوجيه اتهامات لثلاثين شخصا، بينهم رجال شرطة محليون.

وأثار اختفاء هؤلاء الأشخاص في 26 سبتمبر/أيلول 2014 في مدينة إيغوالا بولاية غيريرو (جنوب البلاد) غضبا دوليا، وأثر على سمعة المكسيك وقوض شعبية الرئيس إنريكي بينيا نييتو.

وأصبحت ولاية غيريرو أكثر ولايات المكسيك عنفا مع تناحر العصابات للسيطرة على حقول الخشخاش الذي يستخدم لإنتاج الأفيون.

وأوضح تحقيق مبدئي أجرته الحكومة أن رجال شرطة فاسدين خطفوا الطلاب وسلموهم لأفراد عصابة مخدرات محلية قاموا بقتلهم بعد ذلك وحرق جثثهم في مكب للنفايات وألقوا رفاتهم في نهر.

ولكن فريقا دوليا مدعوما من لجنة حقوق الإنسان بمنظمة الأميركتين كشف عن مخالفات في القضية قوضت نتائج التحقيق الرسمي.

المصدر : رويترز