اختطاف سبعة موظفين في مؤسسة إعلامية بعدن

المؤسسات القريبة من حزب الإصلاح تتعرض لاعتداءات دائمة في عدن (الجزيرة)
المؤسسات القريبة من حزب الإصلاح تتعرض لاعتداءات دائمة في عدن (الجزيرة)

خطف مسلحون مجهولون سبعة موظفين يعملون في مؤسسة إعلامية بمدينة عدن جنوبي اليمن والخاضع معظمها لسيطرة انفصاليين مدعومين من الإمارات.

وقالت لجنة حماية الصحفيين -ومقرها نيويورك- إن مسلحين داهموا مقر صحيفة أخبار اليوم اليومية، و"الشموع" الأسبوعية في عدن وخطفوا سبعة أشخاص على الأقل.

وتصدر مؤسسة الشموع للطباعة والنشر صحيفتين يومية وأسبوعية تعتبران مقربتين من جماعة الإصلاح ذات المرجعية الإخوانية.

وقال روبرت ماهوني نائب المدير التنفيذي في اللجنة "يبدو أن الصحفيين في اليمن معرضون للخطر في كل مكان، في الشارع، في منازلهم وأماكن عملهم".

وأضاف "يتوجب على السلطات القيام بكل شيء للعثور على المخطوفين وإعادتهم سالمين إلى عائلاتهم".

وأكدت مصادر في أخبار اليوم -رفضت الكشف عن اسمها- أنها تعتقد أن الهجوم "له دوافع سياسية"، علما بأن مؤسسة الشموع للطباعة والنشر الناشرة للصحيفتين أحرقت في وقت سابق هذا الشهر.

وسجلت منظمتا العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش ارتفاعا كبيرا في الاعتقالات التعسفية منذ العام 2016 باليمن، حيث يعيش الصحفيون والمدافعون عن حقوق الإنسان في خطر دائم.

وقتل 15 صحفيا على الأقل في اليمن منذ بدء التدخل العسكري السعودي عام 2015، في حين اختفى صحفيون بمناطق تسيطر عليها الحكومة ومناطق يسيطر عليها المتمردون الحوثيون بما في ذلك العاصمة صنعاء.

ويحتل اليمن في المرتبة الـ166 ضمن 180 دولة في مؤشر حرية الصحافة العالمي.

المصدر : الفرنسية