أمنستي: انتهاكات بمصر تفاقمت مع الرئاسيات

مصريون يتظاهرون في برلين ضد الانتهاكات ببلدهم (الجزيرة نت)
مصريون يتظاهرون في برلين ضد الانتهاكات ببلدهم (الجزيرة نت)

خالد شمت-برلين

قالت منظمة العفو الدولية (أمنستي) إن انتهاكات حقوق الإنسان في مصر واصلت تفاقمها مع الانتخابات الرئاسية المقررة يومي 26 و28 من الشهر الجاري.

وذكر الفرع الألماني للمنظمة أن نظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي المرشح شبه الوحيد فيها استمر في انتهاكاته الممنهجة ضد خصومه والمعارضين والنشطاء السياسيين، ومارست أجهزته الأمنية التهديد والاعتقالات التعسفية والاختطاف والعنف ضد منظمات المجتمع المدني وممثليها.

واعتبر الأمين العام لأمنستي في ألمانيا ماركوس بيكو أن تضييق النظام المصري الشديد على حريات الرأي والتجمع، وتهديده لحق مواطنيه بالمشاركة السياسية، وما يمثله هذا من انتهاكات لحقوق الإنسان، يُعد دليلا إضافيا على سياسة القمع المتنامي ضد منتقدي النظام الحاكم ومخالفيه بالرأي في مصر.

ودعا بيكو الحكومة الألمانية إلى أن تقوم علنا وخلال مباحثاتها المباشرة مع المسؤولين المصريين بتوجيه انتقادات واضحة للقمع والملاحقة اللذين يمارسهما النظام المصري تجاه النشطاء المعارضين والأحزاب السياسية.

واعتبر الفرع الألماني لأمنستي أن استمرار العمل باتفاقية التعاون الأمني بين برلين والقاهرة في ظل الانتهاكات الراهنة يمثل مشكلة للحكومة الألمانية، ودعا برلين للالتزام بربط تطوير علاقتها بالقاهرة بإحداث نظام الحكم المصري تحسنا لأوضاع حقوق الإنسان.

وذكرت أمنستي بما جرى في مصر منذ سبتمبر/أيلول الماضي من اعتقالات أو تهديدات بالاعتقال بحق مرشحين محتملين للانتخابات الرئاسية ومتعاونين معهم مثل رئيس أركان الجيش السابق سامي عنان والرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات هشام جنينة والمحامي والناشط الحقوقي خالد علي.

ولفتت المنظمة الحقوقية إلى اعتقال محمد القصاص نائب رئيس حزب مصر القوية بسبب انتقاداته للانتهاكات المتكررة للأجهزة الأمنية.

المصدر : الجزيرة