دستورية السودان ترفض عرض معتقلين على الطبيب

القاضي السابق محمد الحافظ (وسط) يقبع منذ أكثر من شهرين في السجن (الجزيرة نت)
القاضي السابق محمد الحافظ (وسط) يقبع منذ أكثر من شهرين في السجن (الجزيرة نت)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

رفضت المحكمة الدستورية السودانية طلبا بعرض اثنين من المعتقلين السياسيين على الطبيب.

وأبلغ حزب المؤتمر السوداني المعارض الجزيرة نت اليوم الاثنين أن الدستورية رفضت طلبا تقدمت به هيئة دفاع عن المعتقلين لعرضهم على الطبيب بعدما وصلها أن المذكورين يعانيان من مشكلات صحية كبيرة جراء الاعتقال.

وتعتقل الحكومة السودانية رئيس حزب المؤتمر السوداني المعارض عمر الدقير، والقاضي السابق محمد الحافظ منذ أكثر من شهرين لرفضهما سياسات الحكومة الاقتصادية التي أدت إلى احتجاجات عامة بالبلاد مطلع العام الجاري.

وفي السياق نفسه، كشفت لجنة التضامن مع المعتقلين عن استمرار اعتقال نحو 88 من القيادات السياسية والناشطين، بينهم 12 عضوا باللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني، أبرزهم السكرتير السياسي محمد مختار الخطيب.

وأبدت اللجنة تخوفها من تدهور صحة المعتقلين، التي وصفت بعضها بالحرجة، وأطلقت حملة لجمع التبرعات لأسر المعتقلين ومواجهة الغرامات المالية التي تفرضها المحاكم ضد الصحفيين بالبلاد.

وأعلن رئيس لجنة التضامن المهندس صديق يوسف تضامن لجنته مع الصحفيين "الذين يتعرضون لكثير من البلاغات الكيدية والمضايقات الأمنية المختلفة".

وكانت محكمة سودانية قضت بسجن اثنين من الصحفيين الخميس الماضي لمدة شهر بعد تخييرهما بين السجن وغرامة مالية.

المصدر : الجزيرة