أوضاع مزرية يعيشها مسلمون روهينغيون بالهند

لاجئون روهينغيون في أحد مخيماتهم بولاية جامو الهندية (رويترز)
لاجئون روهينغيون في أحد مخيماتهم بولاية جامو الهندية (رويترز)

تستعد الحكومة الهندية لإعداد تقرير شامل عن الأوضاع في مخيمات لاجئي الروهينغا، بعدما ألزمتها المحكمة العليا بذلك أمس الاثنين.

وقالت مصادر قضائية إن توجيه المحكمة يأتي ردا على التماس وصف الأوضاع في هذه المخيمات بأنها "قذرة" و"غير صحية"، وأنها تنتهك حقوق النزلاء.

وذكر الالتماس -الذي قدمه أحد سكان المخيمات- أن الظروف السيئة في المخيمات أدت إلى وقوع العديد من حالات الوفاة، تضمنت وفيات أطفال.

ويعيش أكثر من أربعين ألفا من مسلمي الروهينغا في الهند، عبر أغلبهم إلى البلاد في أعقاب أعمال قتل وانتقام واسعة النطاق ضدهم نفذتها حكومة ميانمار وبوذيون بحقهم في ولاية أراكان (راخين) عام 2012.

وقال كولن جونزالفيس -وهو وكيل مقدمي الالتماس- "أخبرنا القضاة المبجلين بأن سكان المخيم يعيشون من دون مراحيض أو مياه صالحة للشرب، لذا يقع الكثير من الأطفال فريسة الإسهال، كما ترفض المستشفيات والمدارس استقبالهم"، مضيفا أن "كل هذه الأمور تحتاج إلى المعالجة".

وأوضح جونزالفيس أن هيئة المحكمة التي تضم ثلاثة قضاة، وجهت الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات المعنية، بالقيام بزيارات للمخيمات وتقديم تقرير شامل عنها.

المصدر : الألمانية