ابن سلمان: معاييرنا لحقوق الإنسان مختلفة

ابن سلمان: هناك أوجه قصور في مجال حقوق الإنسان
ابن سلمان: هناك أوجه قصور في مجال حقوق الإنسان

قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان -في مقابلة مع شبكة "سي بي أس" الأميركية- إن السعودية تؤمن بحقوق الإنسان لكن معاييرها تختلف عن المعايير الأميركية.

وأضاف "السعودية تؤمن بالكثير من مبادئ حقوق الإنسان. في الواقع نحن نؤمن بمفهوم حقوق الإنسان لكن المعايير السعودية تختلف عن المعايير الأميركية".

وقال ابن سلمان أيضا "حتما هناك أوجه قصور، ولكننا بطبيعة الحال نحاول إصلاحها".

وتتعرض السعودية لانتقادات دائمة من منظمات حقوق الإنسان الدولية مثل منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش.

وتعيب تلك المنظمات على المملكة أسلوبها "القمعي" في التعامل مع نشطاء حقوق الإنسان والداعين إلى الإصلاح، حيث تزج بالمئات منهم في سجونها.

وفي تقرير أخير، قالت رايتس ووتش إن "الأحكام المستهجنة ضد الناشطين والمعارضين السلميين تظهر غياب أي تسامح من السعودية تجاه المواطنين الذين يعبرون عن آرائهم بخصوص حقوق الإنسان والإصلاح".

كما تأخذ المنظمات الحقوقية على السعودية أحكام الإعدام "الجائرة" التي تصدرها محاكمها بشكل متكرر، مما يجعلها واحدة من أكثر الدول إصدارا لأحكام الإعدام في العالم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

رفضت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز التعليق عن احتمال إثارة ملف حقوق الإنسان بين الرئيس دونالد ترمب وولي العهد السعودي محمد بن سلمان خلال لقائهما بواشنطن الثلاثاء المقبل.

انتقدت هيومن رايتس ووتش أحكام سجن "قاسية" أصدرتها المحكمة الجزائية المتخصصة بحق ناشطيْن سعوديين قبل أيام. وقالت إن الحملة ضد نشطاء حقوق الإنسان شوهت ولي عهد السعودية محمد بن سلمان.

نظمت منظمات بريطانية ناشطة في مجال حقوق الإنسان وضد الحرب؛ وقفة أمام مقر رئاسة الوزراء البريطانية بلندن لمطالبة الحكومة بسحب دعوتها لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لزيارة بريطانيا.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة