بعد "عاقب مسلما" الآلاف بلندن ضد الإسلاموفوبيا

من مظاهرة أمس وسط لندن (غيتي)
من مظاهرة أمس وسط لندن (غيتي)

شهدت العاصمة البريطانية لندن أمس السبت مظاهرة مناهضة للإسلاموفوبيا، وذلك بعد دعوات مناهضة للمسلمين لقيت استهجانا واسعا من قبل المجتمع البريطاني.

واجتمع المحتجون -الذين قدُر عددهم بالآلاف- أمام مقر مبنى هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) بدعوة من حركة "انهض ضد العنصرية" غير الحكومية ومنظمات مجتمع مدني أخرى.

وسار المتظاهرون باتجاه شارع وايت هول، منادين بدعم الضحايا من المسلمين واليهود الذين تعرضوا لجرائم عنصرية.

كما دعا المحتجون الحكومة إلى إلغاء زيارة مرتقبة للرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى لندن خلال العام الجاري.

وحملوا في أيديهم لافتات من قبيل "لا للإسلاموفوبيا، لا للكراهية، قل لا للإسلاموفوبيا ومعادة السامية، حياة السود مهمة أيضا". ورددوا هتافات "لا نريد ترمب هنا، لا لترمب".

وحظيت المسيرة بمشاركة بعض أعضاء مجلس العموم في البرلمان البريطاني، وشخصيات فنية ورياضية معروفة.

يُذكر أن رسائل بريدية بعنوان "عاقب مسلما" وصلت قبل أيام منازل في عدة مدن بريطانية تعتبر المسلمين عنصر تهديد، وتدعو لإلحاق الأذى بهم في الثالث من أبريل/نيسان المقبل. ولقيت تلك الرسائل إدانات واسعة من جهات عدة في بريطانيا، وعلى رأسها الحكومة.

ويبلغ عدد المسلمين بالمملكة المتحدة حوالي مليونين وثمانمئة ألف مسلم، ويشكلون 4.4% من سكان البلاد.

المصدر : وكالة الأناضول