محامون بأستراليا يطلبون مقاضاة زعيمة ميانمار

أونغ سان سوتشي رفضت بوضوح استخدام كلمة روهينغا (رويترز)
أونغ سان سوتشي رفضت بوضوح استخدام كلمة روهينغا (رويترز)

تقدّم محامون في مدينة ملبورن بطلب ملاحقة قضائية خاص ضد زعيمة ميانمار أونغ سان سوتشي، الموجودة في أستراليا، وذلك بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

ويواجه طلب الادعاء الخاص عوائق كبيرة، حيث يتطلب هذا طلب في أستراليا موافقة المدعي العام.

وتتهم أونغ سان سوتشي -التي تشغل منصب مستشارة الدولة في ميانمار الذي يعادل منصب رئيس الوزراء- بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، تشمل الترحيل أو النقل القسري للسكان والمرتبطة بانتهاكات حقوق الإنسان الواسعة النطاق والمستمرة داخل ميانمار للروهينغا.

وعبر أكثر من 650 ألفا من الروهينغا الحدود إلى بنغلاديش منذ أغسطس/آب هربا من العنف المنهجي الذي يقوم به الجيش البورمي، والذي يشمل القتل والاغتصاب والإحراق المتعمد للقرى.

وقدم الطلب مجموعة من المحامين شملت: رون ميركيل وماريون إيسوبيل ورايليان شارب وأليسون باتيسون ودانيال تايلور.

وتم تقديم طلب الادعاء الخاص في محكمة ملبورن الابتدائية في وقت متأخر من يوم الجمعة، ويتم تقييمه من قبل المحكمة ومن المتوقع أن يتم الرد عليه الأسبوع المقبل.

كما تم إرسال طلب رسمي إلى مكتب المدعي العام كريستيان بورتر، للنظر في الموافقة على إجراءات الملاحقة القضائية.

وحصلت أونغ سان سوتشي على جائزة نوبل للسلام عام 1991، ولكن صورتها العامة شوهت بسبب عدم رغبتها في التنديد علنا بالفظائع العسكرية ضد الروهينغا.

وتزور سوتشي أستراليا للمشاركة في قمة تستضيفها الحكومة الفدرالية في سيدني.

ولم تتحدث كثيرا عن أزمة الروهينغا في إقليم أراكان (راخين) في ميانمار، ورفضت بوضوح استخدام كلمة روهينغا.

وأيضا في خطاب ألقته في سبتمبر/أيلول الماضي، قالت إن العنف الأخير في أراكان أثارته الهجمات على البؤر الاستيطانية العسكرية.

وتعترف أستراليا رسميا بمبدأ الولاية القضائية العالمية، مما يمنح المحاكم الأسترالية الاختصاص للنظر في ادعاءات الجرائم الجنائية بموجب القانون الدولي، مثل الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، بغض النظر عن جنسية الجاني المزعوم أو المكان الذي ارتكبت فيه.

لكن هناك اعتبارات دبلوماسية مع مقاضاة القادة الأجانب، وأيضا تتطلب الملاحقة القضائية العالمية موافقة المدعي العام على المضي قدما في أستراليا.

المصدر : غارديان