تدمير مسجد باشتباكات "دينية" في سريلانكا

يمثل المسلمون نحو 9% من سكان سريلانكا البالغ عددهم 21 مليون نسمة (رويترز)
يمثل المسلمون نحو 9% من سكان سريلانكا البالغ عددهم 21 مليون نسمة (رويترز)

أصيب خمسة أشخاص على الأقل ولحقت أضرار بمتاجر عدة وبمسجد في اشتباكات بين الأغلبية السنهالية البوذية والأقلية المسلمة في شرقي سريلانكا.

وزادت التوترات بين الطائفتين منذ العام الماضي عندما اتهمت جماعات بوذية متشددة المسلمين بإجبار أناس على اعتناق الإسلام وتخريب مواقع أثرية بوذية.

وقال متحدث باسم الشرطة السريلانكية إن عناصر أمنية انتشرت في بلدة أمبارا شرقي البلاد للسيطرة على الاضطرابات بعدما هاجمت مجموعة من السنهاليين مسجدا وأربعة متاجر ومركبات عديدة يوم أمس.

ودان دبلوماسيون العام الماضي أعمال العنف ضد المسلمين، وحثوا الحكومة على احترام حقوق الأقليات وحرياتها بعد أكثر من 20 هجوما على مسلمين منها حرق محال يملكها مسلمون ومساجد.

ووعد الرئيس مايثريبالا سيريسينا ورئيس الوزراء رانيل ويكرمسينغ باحترام حقوق الأقليات، إلا أن الهجمات على المسلمين استمرت.

ويمثل المسلمون نحو 9% من سكان سريلانكا البالغ عددهم 21 مليون نسمة. ويمثل البوذيون نحو 70% والهندوس حوالي 13%.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

عبرت الولايات المتحدة الأميركية عن "انزعاجها الشديد" من ارتفاع وتيرة الكراهية ضد المسلمين في سريلانكا والاعتداءات عليهم، وحذرت من أن مثل هذه المشاعر "ينبغي ألا يسمح لها بالتفاقم".

قالت جماعة بوذية متشددة في سريلانكا وراهب من ميانمار متهم بالتحريض على العنف ضد المسلمين إنهم سيحشدون الجماعات البوذية الأخرى دفاعا عن عقيدتهم ضد من وصفوهم بالمسلمين المتشددين.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة