المغرب يعيد مفاتيح صحيفة اعتقل مديرها

بوعشرين (يمين) اعتقل على خلفية شكايات ضده لم تكشف النيابة العامة عن فحواها(الأوروبية-أرشيف)
بوعشرين (يمين) اعتقل على خلفية شكايات ضده لم تكشف النيابة العامة عن فحواها(الأوروبية-أرشيف)

سلمت السلطات المغربية مفاتيح مقرّ جريدة "أخبار اليوم" إلى أحد أفراد طاقمها، فيما يستمر اعتقال مديرها توفيق بوعشرين على خلفية شكايات ضده لم يكشف عن فحواها.

وكانت قوات الأمن المغربية قد داهمت مقر الجريدة في مدينة الدار البيضاء مساء أمس الجمعة، واعتقلت مديرها دون توجيه اتهامات له حتى الآن، وذكر عاملون في الصحيفة أن نحو عشرين رجل أمن يرتدون ملابس مدنية داهموا مكاتبها وفتشوها والتقطوا صورا وصادروا مفاتيحها.

كما اعتقلت قوات الأمن ابتسام مشكور مديرة النشر بموقع "سلطانة" التابع لصحيفة "أخبار اليوم" دون إبداء الأسباب، كما وجهت الشرطة صباح السبت استدعاء لموظفتين في الجريدة للتحقيق معهما.

وكانت النيابة العامة المغربية قالت مساء الجمعة إنها اعتقلت بوعشرين بناء على عدد من الشكايات، وإنها لا تستطيع الإفصاح عن طبيعة هذه الشكايات "حفاظا على سريتها وصونا لقرينة البراءة". وقال الوكيل العام للملك (النائب العام) لدى محكمة الاستئناف ناجم بنسامي إنه يتعذر في هذه المرحلة الإفصاح عن خلفيات توقيف بوعشرين.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أنها تواصلت مع وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج بغرض معرفة تفاصيل توقيف بوعشرين وأسبابه، إلا أنه فضل عدم التعليق على ما جرى.

وهذا ليس الخلاف الأول لبوعشرين مع السلطات المغربية، ففي عام 2009 حُكم عليه وعلى رسام الكاريكاتير خالد كدار بالسجن أربع سنوات لكل منهما مع إيقاف التنفيذ، بعد محاكمتين منفصلتين بسبب كاريكاتير عن حفل زواج اعتبر مهينا للعائلة الملكية المغربية. وتضمن الحكم فرض غرامات باهظة عليهما، وإغلاق الصحيفة التي نشرت الرسم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أوقفت أجهزة الأمن المغربية أمس مدير نشر يومية “أخبار اليوم المغربية” توفيق بوعشرين من داخل مكتبه، بينما قال الوكيل العام للملك إنه يتعذر بهذه المرحلة عن الإفصاح عن خلفيات التوقيف.

ناشدت منظمة “مراسلون بلا حدود” المعنية بحرية الصحافة سلطات المغرب الإفراج فورا عن صحفي ملاحق على خلفية تغطية احتجاجات الريف شمال البلاد.

أثار قرار السلطات المغربية إغلاق المقر الرئيسي لصحيفة “أخبار اليوم” اليومية واستدعاء مديرها للاستجواب قلق الجهات الحقوقية في المغرب التي اعتبرت القرار غير مبرر وأنه ليس من اختصاص وزارة الداخلية وإنما من اختصاص القضاء وحده.

طالب الأمير مولاي إسماعيل، ابن عم العاهل المغربي محمد السادس، صحيفة “أخبار اليوم” المغربية بتعويض قدره ثلاثة ملايين درهم (حوالي 385 ألف دولار) بسبب رسم كاريكاتيري اعتبر أنه تضمن إساءة له. وكانت السلطات المغربية قد أمرت بإغلاق الصحيفة ومقاضاة مدير نشرها ورسامها.

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة