مئات الانتهاكات بشبوة اليمنية.. من اقترفها؟

مقاومون من شبوة يجرون استعدادات سابقة لتحرير مناطق من قبضة الحوثيين (الجزيرة)
مقاومون من شبوة يجرون استعدادات سابقة لتحرير مناطق من قبضة الحوثيين (الجزيرة)

كشفت مؤسسة ضمير للحقوق والحريات، في محافظة شبوة اليمنية، عن 225 انتهاكا طال أبناء المحافظة خلال العام الماضي.

وتنوعت الانتهاكات، بحسب المؤسسة، بين القتل والإصابة والاختطاف والاعتقال والتعذيب من مختلف الأطراف.

ووثقت المنظمة في تقريرها ثلاثين حالة قتلٍ ارتكبها الحوثيون بفعل القصف العشوائي وقنص المدنيين، و23 حالة قتل نتيجة "القصف الخاطئ" من طيران التحالف العربي، وتسع حالات قتل أخرى نتيجة قصف للطائرات الأميركية المسيّرة.

كما رصد التقرير 50 حالة إصابة بين المدنيين بسبب الألغام والقذائف في مديريتي بيحان وعسيلان، وتفجير ثمانية منازل، واعتقال 105 أشخاص، من قبل مليشيات الحوثي.

وفي وقت سابق داهمت قوة عسكرية تابعة لما تسمى "قوات النخبة الشبوانية" الموالية للإمارات مقر حزب التجمع اليمني للإصلاح في مديرية ميفعة بمحافظة شبوة شرقي البلاد، وحولته إلى مقر لما يسمى "المجلس الانتقالي الجنوبي".

وجاء ذلك التطور بعد أيام قليلة من تأكيد اجتماع لقادة السلطة المحلية وشخصيات سياسية وقبلية بمحافظة شبوة دعمه للحكومة بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي، ورفض أي دعوات للخروج عن الشرعية.

والتأم ذلك الاجتماع بعد أن نشرت "قوات النخبة الشبوانية" عناصر لها بمداخل مدينة عتق العاصمة الإدارية لمحافظة شبوة، وسط مخاوف من وقوع احتكاك بين تلك "القوات" وقوات الجيش أو الأمن التابعة للحكومة على غرار ما حصل في مدينة عدن مؤخرا.

المصدر : الجزيرة