أمنستي: الجيش المصري يستخدم قنابل عنقودية بسيناء

غارات وقصف للجيش المصري على مناطق بسيناء
قصف في إطار عملية "سيناء 2018" التي قال الجيش المصري إنها أسفرت عن مقتل عشرات المسلحين واعتقال آخرين

قالت منظمة العفو الدولية (أمنستي) إن الجيش المصري يستخدم قنابل عنقودية أميركية الصنع في عملياته العسكرية المستمرة منذ أسبوع في سيناء ضد من تصفهم السلطات بالإرهابيين والتكفيريين، وطالبت بوقف استعمال هذه الذخائر.

واستندت المنظمة في ذلك إلى تسجيل مصور نشره الجيش المصري عبر الإنترنت في التاسع من الشهر الجاري، ويظهر استخدام تلك القنابل في إطار عملية "سيناء 2018" التي تجري شمالي ووسط سيناء، وفي الدلتا، وفي مناطق صحراوية غرب وادي النيل.

وقالت في بيان نشرته في موقعها الإلكتروني استنادا إلى خبراء أسلحة استشارتهم إن القنابل العنقودية التي ظهرت في التسجيل من طراز "سي بي يو-87″، مشيرة إلى أن كل واحدة منها تحوي 202 قنبلة أصغر.

ووفق المنظمة، فإن ذلك يتطابق مع التسجيلات المصورة التي تم تحليلها العام الماضي، والتي تظهر إلقاء طائرات حربية مصرية من طراز "أف 16" قنابل عنقودية شمالي سيناء. وقالت أمنستي إن على مصر ألا تستخدم الذخائر العنقودية في أي ظرف، كما طالبت الدول التي توفر تلك الذخائر للقاهرة بالتوقف عن ذلك.

وبينما لم يرد الجيش المصري على بيان منظمة العفو الدولية، وصف البرلماني مصطفى بكري بيان المنظمة بالافتراء، وقال إن المنظمة لا تمتلك أدلة تؤكد هذا الاتهام، مستبعدا أن يقدم الجيش دليل إدانته.

وأكد الجيش المصري أنه قتل عشرات المسلحين، واعتقل مئات المشتبه بانتمائهم لجماعات إرهابية أو بدعمهم، كما أكد التزامه باحترام حقوق الإنسان وقواعد الاشتباك المعمول بها دوليا، وحماية المدنيين.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول