محكمة مغربية تبرئ معتقلا سابقا بغوانتانامو

وقفة احتجاجية للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين بالمغرب (الجزيرة)
وقفة احتجاجية للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين بالمغرب (الجزيرة)

برأت محكمة مغربية من تهم الإرهاب يونس الشقوري المعتقل السابق بسجن غوانتانامو، وألغت حكما بحبسه.

وقالت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين (غير حكومية) إن الشقوري كان يخضع للمحاكمة وهو ليس في حالة اعتقال.

وواجه الشقوري اتهامات بتشكيل عصابة إرهابية، والمس بسلامة الدولة الداخلية.

وكانت محكمة الجنايات الابتدائية (أول درجة) في الرباط قد قضت في مايو/أيار الماضي بسجنه خمس سنوات نافذة بتهمة الإرهاب، قبل الحكم النهائي ببراءته أمس الأربعاء.

ودعت اللجنة السلطات إلى المزيد من الخطوات الرامية لإيجاد حل شمولي لملف المعتقلين الإسلاميين بالسجون.

وقد اعتقل الشقوري في غوانتانامو لمدة 14 عاما قبل أن يرحل إلى المغرب عام 2010 بضمان عدم اعتقاله، لكن السلطات المغربية أوقفته.

وكانت منظمة ريبريف الحقوقية (غير حكومية، مقرها لندن) قد صرحت في يوليو/تموز 2015 بأن السلطات المغربية انتهكت الضمانات الدبلوماسية باعتقال الشقوري.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

دعت المنظمة الحقوقية البريطانية المتخصصة بالدفاع عن السجناء ريبريف المغرب للعمل على إطلاق آخر ثلاثة مغاربة في معتقل غوانتانامو. وقال مسؤول بالمنظمة يزور المغرب إنه قدم طلبا بهذه المعنى إلى وزارتي الخارجية والعدل المغربيتين.

دخل المعتقل المغربي السابق في سجن غوانتانامو سعيد البوجعدية -المعتقل حاليا في سجن بوركايز بمدينة فاس وسط المغرب- في إضراب مفتوح عن الطعام منذ يوم الجمعة الماضي.

ناشدت عائلة محمد بن موجان -المعتقل السابق بغوانتانامو الذي يخضع للاعتقال حاليا بسجن في الدار البيضاء- المنظمات الحقوقية التدخل لإنهاء احتجازه. وقالت -في بيان- إن ابنها يعيش في “ظروف صعبة للغاية” إثر اعتقاله بعد ثلاث سنوات من عودته من غوانتانامو.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة