هل انتحر الكندي "إمامي" في سجن إيراني؟

إيرانيون في برلين يدعون لإطلاق معتقلين سياسيين بإيران (الفرنسية)
إيرانيون في برلين يدعون لإطلاق معتقلين سياسيين بإيران (الفرنسية)

قال نجل أكاديمي وناشط بيئي إيراني كندي -كانت السلطات الإيرانية قد سجنته الشهر الماضي- إن والده توفي في محبسه، مشككا في الرواية بأنه انتحر.

وكان كاووس سيد إمامي يتولى منصب عضو مجلس الإدارة المنتدب بالصندوق الفارسي لتراث الحياة البرية الذي يسعى إلى حماية حيوانات إيران النادرة، وهو باحث في علم الاجتماع تلقى تدريبه بـ الولايات المتحدة.

وكتب الموسيقار الإيراني رام إمامي (نجل سيد إمامي) على تويتر قائلا إن أباه اعتقل يوم 24 يناير/ كانون الثاني، وإنه تم إبلاغ أمه بوفاة والده يوم التاسع من فبراير/شباط. ولم يُعرف على الفور المكان
الذي كان يرسل منه إمامي الابن تغريداته.

وقال رام إمامي "أنباء وفاة والدي يستحيل تفهمها… ما زلت لا أصدق ذلك" مشيرا على حسابه على إنستغرام إلى أن السلطات ادعت أن أباه انتحر.

كما أعلنت متحدثة باسم الشؤون العالمية لـ كندا -وهي الإدارة الكندية التي تدير علاقاتها الخارجية والتجارية- إن الحكومة "على دراية بتقارير وفاة سيد إمامي".

ونقلت وكالة ميزان للأنباء -الناطقة بلسان الهيئة القضائية، عن عباس جعفري دولت أبادي مدعي عام طهران– قوله السبت إن قوات الأمن الإيرانية اعتقلت عدة أشخاص بتهمة التجسس. وقال دون ذكر تفاصيل "كانوا يجمعون معلومات سرية في أماكن إستراتيجية.. تحت ستار مشروعات علمية وبيئية".

ولم تعلن السلطات الإيرانية اعتقال سيد إمامي، ولم تؤكد مصادر رسمية وفاته.

وقال مركز حقوق الإنسان بإيران -وهو جماعة غير ربحية مقرها نيويورك– إن ما لا يقل عن تسعة موظفين وتنفيذيين آخرين من الصندوق الفارسي لتراث الحياة البرية اعتقلوا في نفس اليوم الذي
اعتقل فيه سيد إمامي، مستشهدا بمعلومات من أحد أقارب المقبوض عليهم.

المصدر : رويترز

المزيد من حريات
الأكثر قراءة