دعوات لوقف انتقام مصر من مقابلي مقررة أممية

أهالي جزيرة الوراق.. ترقب يفقد بريق الأمل!
المقررة الأممية للحق في السكن أدانت الإجلاء القسري وهدم المنازل والاعتقالات العشوائية وحملة ترهيب المتضررين (الجزيرة)

طالبت ست منظمات حقوقية الأمم المتحدة بالتحرك العاجل لمواجهة ما وصفتها بالأعمال الانتقامية للسلطات المصرية من الأشخاص والنشطاء الذين تعاونوا مع المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بالسكن اللائق.

وقال شهود عيان إن عددا ممن اجتمعت بهم المقررة الخاصة أو زودوها بمعلومات واجهوا أعمالا انتقامية شملت دهم المنازل والاحتجاز والاستدعاء لمراكز الشرطة وحظر السفر.

وبحسب المنظمات الحقوقية –ومن من بينها العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش– فإن تقييد عمل فريق الأمم المتحدة بعد دعوته رسميا لزيارة البلاد، والانتقام من الأفراد الذين تعاونوا معه؛ دليل على كيفية تعامل السلطات المصرية مع النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان.

وكانت مقررة الأمم المتحدة للحق في السكن ليلاني فرحة أدانت الإجلاء القسري وهدم المنازل والاعتقالات العشوائية وحملة ترهيب المتضررين في جزيرة الوراق بالقاهرة.

وأعربت عن قلقها إزاء الحملة الأمنية التي شنتها السلطات المصرية بحق الأشخاص الذين التقتهم خلال زيارتها مصر بين 24 سبتمبر/أيلول إلى الثالث من أكتوبر/تشرين الأول الماضيين، حيث هدمت منازلهم أو طردوا منها أو اعتقلوا.

وقالت المقررة إنها "صُدمت" من طريقة تعامل السلطات المصرية مع المجموعات التي التقتها، وإن القاهرة "فشلت في الالتزام بالتطمينات التي قدمتها لي بعدم مضايقة أو ترهيب أو الانتقام من أي شخص التقيته أو أعطاني أنا أو أيا من أعضاء الوفد المرافق معلومات".

ومن بين المنظمات الست الموقعة على البيان مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، ولجنة العدالة والخدمة الدولية لحقوق الإنسان، والمبادرة العالمية من أجل الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

المصدر : الجزيرة